صحفيون ضحايا لتفجيرين بكابل وتنظيم الدولة المسؤول

صحفيون هرعوا لمكان التفجير الأول فراحوا ضحية التفجير الثاني (رويترز)
صحفيون هرعوا لمكان التفجير الأول فراحوا ضحية التفجير الثاني (رويترز)

نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن متحدث حكومي تأكيده ارتفاع عدد ضحايا تفجيريْ العاصمة كابل اللذين وقعا صباح اليوم الاثنين قرب مقرّ الاستخبارات الأفغانية وسط العاصمة، ليبلغ عدد القتلى 21 وعدد المصابين 27 بينهم مصور لـقناة الجزيرة، وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجيرين.

وقال مراسل الجزيرة حميد الله محمد شاه إن التفجير الأول وقع في الساعة الثامنة صباحا بالقرب من نقطة تفتيش لمقر الاستخبارات الأفغانية وعلى بعد أمتار من مكتب قناة الجزيرة.

وبيّن أن الصحفيين والمراسلين والمصورين هرعوا إلى مكان التفجير للوقوف على تفاصيله، وقد كان بينهم مهاجم يرتدي ملابس توحي بأنه مصور ويحمل معه كاميرا بها مواد متفجرة، وما إن تجمّع كثيرون حتى فجّر نفسه.

حالة من الاستنفار الأمني بمكان التفجيرين الدامييْن (رويترز)

تفجير وتداعيات
وبحسب المراسل ذاته، فإن تداعيات خطيرة ستنجم عن هذين التفجيرين خاصة بالنسبة للأفغان الذين يسكنون في المناطق المجاورة، لافتا إلى أن العاصمة تشهد حالة من الاستنفار الأمني الشديد وإغلاقا لكل الطرق المؤدية إلى مكان التفجير، وسط تخوفات من هجمات مماثلة.

من جهتها أكدت وكالة الصحافة الفرنسية مقتل أحد مصوريها، قائلة على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن المصور شاه ماراي قُتل في التفجير.

ووقع التفجيران بعد أسبوع من وقوع تفجير في مركز لتسجيل الناخبين في غرب المدينة، مما أدى إلى مقتل ستين شخصا في أعقاب تحذيرات من مسؤولي الأمن من خطر تزايد الهجمات قبل الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات