عشرات القتلى بينهم قادة من طالبان بغارة أفغانية بقندوز

مروحية أفغانية خلال تدريبات عسكرية للجيش قرب العاصمة كابل (رويترز)
مروحية أفغانية خلال تدريبات عسكرية للجيش قرب العاصمة كابل (رويترز)

ارتفعت إلى مئة قتيل حصيلة الغارة الجوية التي نفذها أمس الاثنين سلاح الجو الأفغاني على مدرسة دينية بمديرية دشت آرتشي بولاية قندوز شمالي أفغانستان، في حين أفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع محمد رادمنش للجزيرة بمقتل عشرين من القيادات الميدانية في حركة طالبان وإصابة عشرين بالغارة.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مسؤولين أن الغارة أدت لسقوط عشرات القتلى والجرحى، بينما قال مسؤولون إن القصف استهدف تجمعا لمقاتلين من طالبان كانوا يستعدون لتنفيذ عملية عسكرية.

وأعلن قائمقام منطقة دشت آرتشي "نصر الدين سعدي" أنّ مقاتلة تابعة للقوات الجوية قصفت مدرسة في منطقته، وأوضح أنّ الغارة أدت إلى مقتل مئة شخص وإصابة خمسين آخرين معظمهم من المدنيين.

وأعرب عن خشيته من احتمال ارتفاع أعداد القتلى، مبينا أنّ المقاتلة استهدفت المدرسة أثناء الاحتفال بتخريج دفعة من حفظة القرآن الكريم.

وأشار المسؤول الأفغاني إلى مشاركة عدد من القياديين لدى طالبان بحفل التخرج، وأنّ من بين القتلى أسماء بارزة في الحركة.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الدفاع محمد رادمنش للجزيرة إن عشرين من القيادات الميدانية بحركة طالبان قتلوا كما أصيب عشرون في الغارة، مشيرا إلى أن الوزارة فتحت تحقيقا بشأن الأنباء التي تحدثت عن سقوط مدنيين في القصف. 

من جهتها، نفت حركة طالبان في بيان لها وجود أيٍّ من مقاتليها في مكان القصف الذي قالت إنه أدى إلى مقتل نحو 150 شخصا من بينهم علماءُ دين.

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني أن قياديين بارزين في حركة طالبان كانوا داخل المدرسة لحضور حفل تخرج للطلاب عند وقوع الغارة في الولاية.

وأضاف المصدر أن بين القتلى عددا غير معروف من المدنيين وقياديين بارزين في طالبان كانوا "يخططون لعمليات الربيع المقبل".

ويقول مسؤولون أمنيون إن قادة طالبان يلتقون في المدارس لتفادي الضربات الجوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات