تأهب إسرائيلي لهجوم إيراني محتمل

جانب من بطاريات الصواريخ التي نشرها جيش الاحتلال الإسرائيلي في هضبة الجولان السورية المحتلة (رويترز-أرشيف)
جانب من بطاريات الصواريخ التي نشرها جيش الاحتلال الإسرائيلي في هضبة الجولان السورية المحتلة (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن جيش الاحتلال الإسرائيلي "متأهب بشكل كبير لهجوم إيراني محتمل" ردًا على قصف الطيران الحربي الإسرائيلي مطار التيفور العسكري السوري في ريف حمص الذي قتل فيه سبعة عسكريين إيرانيين يوم 9 أبريل/نيسان الجاري.

وأفاد موقع الصحيفة في تقرير نشره مساء أمس السبت، بأن الجيش الإسرائيلي كلّف عددًا كبيرا من المجندات في غرف عدة للمراقبة بقواعد عسكرية في هضبة الجولان السورية المحتلة بمتابعة كاميرات المراقبة والرادارات، والتواصل مع الجنود في الميدان، تحسبًا لأي رد إيراني.

وذكر التقرير أن غرف المراقبة لا تكتفي فقط بمتابعة الحدود على الجولان، بل تتابع أيضا مناطق مختلفة داخل سوريا.

بدورها، أفادت صحيفة هآرتس بأن إسرائيل تترقب ضربة إيرانية محتملة في الجولان أو في أماكن مختلفة من العالم ردا على قصف مطار التيفور.

ونقلت الصحيفة عن الخبير العسكري عاموس هارئيل قوله إسرائيل لا تزال تترقب ضربة إيرانية محتملة في هضبة الجولان أو في أي مكان تختاره طهران، تستهدف المصالح الإسرائيلية حول العالم.

وأضاف أنه كلّما مر الوقت أصبح صانعو القرار في طهران أكثر وعيا للتعقيد الذي قد يصاحب هذا الرد، ومع ذلك، يبقى الافتراض العملي لمؤسسة الأمن الإسرائيلية أن هذا الرد ممكن ومحتمل جدا. وأكد على ما وصفها باليقظة العالية نسبيا للجيش الإسرائيلي في الجولان.

وأضاف "يبدو أن الجيش يحاول ألا يترك نقاط ضعف في نظامه الدفاعي، تزامنا مع عقده دورات حربية متكررة في هيئة الأركان العامة لرصد الأحداث من عدة أوجه".

يذكر أن طائرتين من طراز أف 15 قصفتا مطار التيقور العسكري السوري فجر يوم 14 أبريل/نسيان الجاري، وأكد الجانب الروسي أنهما تابعتان لسلاح الجو الإسرائيلي.

المصدر : وكالة الأناضول