وفد مجلس الأمن بمخيماتهم.. ماذا طلب الروهينغا؟

وفد مجلس الأمن لدى وصوله السبت إلى مطار كوكس بازار في بنغلاديش (رويترز)
وفد مجلس الأمن لدى وصوله السبت إلى مطار كوكس بازار في بنغلاديش (رويترز)

وصل مندوبو الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي السبت إلى مدينة "كوكس بازار" في بنغلاديش ضمن جولة للوقوف على أوضاع مئات الآلاف من لاجئي الروهينغا الذين فروا العام الماضي من إقليم أراكان في ميانمار جراء حملة قمع شهدت عمليات قتل واغتصاب وحرق للقرى.

وقال مراسل الجزيرة في الأمم المتحدة -الذي يرافق وفد مجلس الأمن في جولته- إن تحركات الوفد تشمل زيارة مخيمات اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش، ولا سيما تلك المحاذية للحدود مع ميانمار.

وبعد زيارة داكا للتباحث مع مسؤولي حكومة بنغلاديش، يتوجه الوفد المؤلف من 15 مندوبا اليوم الأحد إلى ميانمار حيث يلتقي قادة سياسيين وعسكريين في العاصمة نايبيتاو، كما يزور الثلاثاء إقليم أراكان للوقوف على الأوضاع الميدانية هناك.

الروهينغا في مخيمات كوكس بازار يعيشون في ظروف بالغة الصعوبة (غيتي)

العودة للديار
وقبيل وصول مندوبي الدول الأعضاء في مجلس الأمن إلى مخيمات كوكس بازار، قال لاجئون من أقلية الروهينغا المسلمة إنهم يأملون أن يساعدهم الوفد في الحصول على حق المواطنة في ميانمار، واستعادة ممتلكاتهم في مناطقهم التي هُجروا منها.

كما قال هؤلاء اللاجئون إنهم لن يعودوا لقراهم وبلداتهم حتى تضمن الأمم المتحدة تنفيذ مطالبهم. وكان جيش ميانمار قد شن أواخر أغسطس/آب الماضي حملة عسكرية في مناطق بإقليم أراكان بذريعة الرد على هجمات نفذها ما يعرف بجيش إنقاذ روهينغا أراكان، وأدت تلك الحملة إلى مقتل نحو 9000 وفرار أكثر من 700 ألف إلى بنغلاديش.

ولم تسمح ميانمار بعد بعودة أي من اللاجئين المقيمين في مخيمات ببنغلاديش وسط ظروف بالغة الصعوبة، وكانت مسؤولة أممية قالت مؤخرا إن حكومة ميانمار لا تبدو مستعدة حتى الآن لاستقبال أولئك اللاجئين.

المصدر : الجزيرة + وكالات