كيف استقبل العالم قمة الكوريتين؟

رحبت العديد من دول العالم بالقمة التاريخية التي عقدت اليوم بين الرئيس الكوري الجنوبي مون جي إن والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون اللذين التقيا على الحدود، معربين عن أملهم في أن تكون القمة بداية لسلام دائم في المنطقة وتخليصها من السلاح النووي.

فقد رحب الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقمة ووصفها بـ"التاريخية". كما أشادت روسيا بالقمة، واعتبرها الكرملين أخبارا إيجابية. وبينما رحّبت الصين بالمحادثات بين الزعيمين الكوريين، أشاد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بالقمة الكورية، وعبّر عن أمله في أن تسفر عن "أعمال ملموسة".

ورغم ترحيبه بالقمة، فإن ترمب حذر من أن "الأمور لن تتضح إلا بعد مرور بعض الوقت". وكتب على تويتر "بعد سنة عاصفة من إطلاق الصواريخ وإجراء التجارب النووية، يجري الآن لقاء تاريخي بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية". ومن المقرر أن يلتقي ترمب خلال أسابيع الزعيم الكوري الشمالي.

وأشادت الصين بالقمة، وقالت وزارة الخارجية الصينية إن بكين تشيد بالخطوة التاريخية التي قام بها الزعيمان وتحيي شجاعتهما وقراراتهما السياسية، وتأمل بأن تكون القمة فتحا لمرحلة جديدة من الاستقرار الطويل الأمد في شبه الجزيرة.

من جهته أعرب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عن ترحيبه الحذر بقمة الكوريتين، مضيفا أنه بالنظر إلى تاريخ كوريا الشمالية وسعيها لامتلاك السلاح النووي فلا بد من الحذر.

 دول العالم عبرت عن أملها في أن تمهد قمة الكوريتين لمرحلة جديدة من الاستقرار ونزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية (رويترز)

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ في اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الحلف "إنها خطوة أولى مشجعة، لكن يجب أن ندرك أنه لا يزال أمامنا عمل دؤوب".  

كما أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالقمة التي عقدت بين الزعيمين الكوريين، داعيا الطرفين إلى ترجمة تعهداتهم إلى أفعال.    

وفي وقت سابق اليوم عاد الزعيم الكوري إلى بلاده عبر الخط الفاصل بين الدولتين، منهيا بذلك لقاء قمة تاريخيا مع رئيس كوريا الجنوبية.

وبعد القمة قال الرئيس الكوري الجنوبي إنهما وقعا إعلانا بالعمل على نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية. وأضاف أن الدولتين ستقومان بكل ما يلزم لتحقيق سلام دائم وراسخ بين البلدين.

أما زعيم كوريا الشمالية فأكد أن الكوريتين تمثلان بلدا واحدا وشعبا واحدا، كما أكد أن البلدين سيعملان على فتح صفحة جديدة، وتجنب تكرار أخطاء الماضي، وتحقيق مصلحة الشعبين.

المصدر : الجزيرة + وكالات