ترمب يعترف أن محاميه مثله بصفقة مع ممثلة إباحية

ترمب حاول سابقا النأي بنفسه عن صفقة عقدها محاميه مع دانيلز مقابل سكوتها عن علاقة معه (وكالات)
ترمب حاول سابقا النأي بنفسه عن صفقة عقدها محاميه مع دانيلز مقابل سكوتها عن علاقة معه (وكالات)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن محاميه مايكل كوهين مثّله مع الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز، مشيرا لأول مرة إلى أنه كان يعلم بدفع مبالغ مالية واضحة لها.

وكان كوهين قد اعترف بدفع مبلغ 130 ألف دولار إلى دانيلز قبل أيام فقط من انتخابات عام 2016، مقابل صمتها عن علاقة مزعومة تعود لعام 2006 مع ترمب. وينفي البيت الأبيض أن يكون الرئيس قد أقام علاقة جنسية مع دانيلز.

وقال المحامي إنه دفع المبلغ من جيبه الخاص دون علم موكله، كما أكد أنه لم يسدده من حملة ترمب أو شركته القابضة.

وفي مقابلة أجرتها معه قناة فوكس نيوز الخميس، حاول ترمب أن ينأى بنفسه عن كوهين حيث قال إن تعاملاته القانونية مع المحامي كانت "بسيطة للغاية". 

وقال ترمب "فيما يتعلق بصفقة دانيلز المجنونة هذه، لقد كان (كوهين) يمثلني". وأضاف "بناء على ما أراه، لم يرتكب أي شيء خطأ على الإطلاق". 

وقد حاول البيت الأبيض في السابق أن يقلل من أهمية مكانة كوهين لدى ترمب، مؤكدا أن هذا الصديق القديم للرئيس ليس سوى محام بين آخرين.

علاقة جنسية
وقدمت دانيلز شكوى ضد كوهين مطالبة بإلغاء الاتفاق الذي أبرمته معه لتلزم الصمت حول علاقة جنسية مفترضة مع ترمب.

وفي إطار هذا الخلاف، تحدث كوهين الأربعاء أمام القضاء عن حقه في عدم تجريم نفسه من خلال اللجوء الى التعديل الخامس الذي يجيز للمواطنين بألا يدلوا بشهاداتهم.

ومطلع أبريل/نيسان تمت مداهمة مكتب كوهين ومنزله وغرفة الفندق الذي ينزل فيه، وضبط المحققون عدة أجهزة إلكترونية ووثائق.

وبعد مقابلة ترمب الخميس كتب مايكل أفيناتي محامي دانيلز في تغريدة أن "ترمب وكوهين شرحا في الماضي للشعب الأميركي أن كوهين تصرف بمفرده وأن ترمب لم يكن على علم بالاتفاق مع موكلتي وبدفع 130 ألف دولار". وأضاف "كما توقعت تبين أن ذلك كان خاطئا".

المصدر : وكالات