ترمب يتوعد الدول الداعمة للمغرب بملف مونديال 2026

الولايات المتحدة وكندا والمكسيك تسعى معا لاستضافة كأس العالم عام 2026 (رويترز)
الولايات المتحدة وكندا والمكسيك تسعى معا لاستضافة كأس العالم عام 2026 (رويترز)
هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الدول التي لن تدعم ملف دول أميركا الشمالية لاستضافة مونديال 2026 مقابل الملف المغربي، معتبرا أن الدول التي تتلقى دعما أميركيا ثم تعارض هذا الملف سيكون موقفها "مخجلا".

وقال ترمب في تغريدة على موقع تويتر "لقد قدمت الولايات المتحدة مشروعا قويا مع كندا والمكسيك بخصوص كأس العالم لعام 2026" مضيفا "سيكون من العار أن تقوم الدول التي نساندها في جميع الظروف بمقاطعة الملف الأميركي. لماذا يتعين علينا مساندة هذه الدول عندما لا تدعمنا؟".

ويعد هذا أول موقف لترمب بخصوص ترشح بلاده لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم، بعد أن ظل صامتا منذ أن قدم اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي عرضا مشتركا لاستضافة المونديال.

ولم يرد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على طلب للتعليق، في وقت قال فيه متحدث باسم العرض الأميركي الشمالي المشترك إنهم سعداء بتأييد الرئيس الأميركي للعرض.

وأضاف المتحدث "من البداية تلقينا دعما قويا من حكومات كندا والمكسيك والولايات المتحدة. ونحن سعداء بهذا التأييد وستكون بلداننا الثلاثة مستعدة لاستقبال اللاعبين والجمهور من شتى أنحاء العالم في نهائيات عالمية غير عادية في 2026".

وعبر تويتر، قال رئيس المكسيك أنريكي بينيا نييتو "يمكن أن تكون بيننا خلافات لكن كرة القدم توحدنا. وسويا نحن نؤيد طلب المكسيك وكندا والولايات المتحدة لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026".

والمغرب البلد الوحيد المنافس لذلك اللملف الثلاثي المشترك حيث حصلت الرباط على دعم العديد من الدول البارزة مؤخرا بينها فرنسا، فضلا عن القارة الأفريقية وعدد من الدول الآسيوية.

وفي المقابل، تراهن أميركا الشمالية على بنياتها التحتية المتطورة إضافة إلى دعم الدول العشر في أميركا الجنوبية.

وسيختار الاتحاد الدولي (فيفا) البلد المضيف في مرحلة تصويت نهائية ستقام في 13 يونيو/حزيران القادم في روسيا.

المصدر : وكالات