لهذا السبب اعتذرت الفلبين للكويت

الفلبين سبق أن منعت في يناير/كانون الثاني الماضي إرسال عمال بعقود إلى الكويت إثر ثبوت انتهاكات بحق بعضهم (رويترز)
الفلبين سبق أن منعت في يناير/كانون الثاني الماضي إرسال عمال بعقود إلى الكويت إثر ثبوت انتهاكات بحق بعضهم (رويترز)

اعتذرت الفلبين رسميا للكويت اليوم الثلاثاء بشأن أفعال اعتبرتها الكويت انتهاكا لسيادتها بعدما "أنقذت" سفارة مانيلا لدى البلد الخليجي عمالا مغتربين من المنازل التي كانوا يعملون بها.

وكانت الكويت احتجت بشأن "إنقاذ" مواطنين فلبينيين يعملون في المنازل، واستدعت السفير الفلبيني لطلب تفسير، وألقت القبض على اثنين من العاملين في السفارة.

وقال وزير الخارجية الفلبيني آلان بيتر كايتانو إن الكويت قبلت تفسير الفلبين بعدما التقى السفير الكويتي لدى مانيلا مع الرئيس رودريغو دوتيرتي الاثنين في مدينة دافاو جنوب البلاد، وأجرى محادثات مع كايتانو اليوم في مانيلا.

وأضاف أنه تم الاتفاق على إجراءات مع السلطات الكويتية لتفادي تكرار هذه الأحداث التي نُشر مقطع مصور لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي قد أظهر فريقا فلبينيا يعمل على تهريب العمالة المنزلية من منازل المواطنين الكويتيين داخل سيارات تحمل لوحات دبلوماسية.

ويتكون الفريق من سبعة أشخاص، وثبت أنه كان يقوم بعمليات كهذه منذ أسابيع حيث أنقذ حالات كثيرة من منازل مخدوميها في جميع مناطق الكويت.

ويعمل البلدان على صياغة اتفاق لحماية العمال المغتربين بعدما منعت الفلبين في يناير/كانون الثاني إرسال عمال بعقود إلى الكويت، إثر تقارير بارتكاب أصحاب العمل انتهاكات في حقهم.

وصدر الحظر بعد العثور على جثة عاملة فلبينية في جهاز تجميد في أحدث واقعة ضمن ما وصفته مانيلا بأنه نمط انتهاكات في الكويت.

وقال كايتانو إن السفارة اضطرت "لمساعدة" العمال الفلبينيين الذين طلبوا المساعدة لترك المنازل التي يعملون بها، لأن بعض الأوضاع كانت تعتبر مسألة حياة أو موت مما حال دون انتظار تحرك السلطات المحلية.

وأضاف "نحن نحترم سيادة وقوانين الكويت لكن مصلحة العمال الفلبينيين مهمة جدا أيضا"، وأشار إلى أن العمال المنزليين يشكلون 65%ضمن أكثر من 260 ألف فلبيني يعملون في الكويت.

ويعمل أكثر من مليوني فلبيني في منطقة الشرق الأوسط، يضخون مليارات الدولارات في اقتصاد بلادهم من الأموال التي يرسلونها لأسرهم سنويا.

المصدر : الجزيرة + وكالات