مسؤول إيراني: يجب وقف العمليات التخريبية باليمن

دعا رئيس هيئة الأركان الإيرانية اللواء محمد باقري الدول المطلة على المحيط الهندي إلى السعي لوقف ما سماها الأعمال التخريبية التي تشهدها بعض دول المنطقة ومنها اليمن.

واعتبر باقري في كلمة له في افتتاح المؤتمر السادس لقادة القوات البحرية للدول المطلة على المحيط الهندي في طهران أن التدخل لوقف تلك الأعمال أمر ضروري ومهم.

وقال إن أبرز "العمليات التخريبية" على سواحل المحيط الهندي، الهجوم البري والجوي الذي يتعرض له الشعب اليمني الأعزل، مضيفا أن الولايات المتحدة الأميركية وبعض القوى العالمية تعمل على زعزعة الاستقرار في العالم من خلال اتباعها سياسة العنف وإرسال وحداتها العسكرية إلى مناطق مختلفة من العالم.

وذكر باقري أن من السلوكيات غير القانونية للولايات المتحدة وحلفائها الهجوم الجوي الأخير على سوريا في إشارة للضربة الصاروخية الأميركية البريطانية الفرنسية لمواقع تابعة للنظام السوري يوم 14 أبريل/نيسان الجاري.

واتهم المسؤول العسكري الإيراني أميركا بدعم  تنظيم الدولة الإسلامية، مؤكدا أن ذلك أدى لخلق أزمات كبيرة في غرب آسيا تسببت في تهجير وقتل الكثيرين.

يذكر أن أعمال المؤتمر السادس للدول المطلة على المحيط الهندي تتواصل بالعاصمة الإيرانية طهران، بمشاركة وفود من 35 دولة. ويبحث المؤتمر تعزيز التعاون بين دول المجموعة لمحاربة القرصنة البحرية والإرهاب ولتبادل المعلومات ومواجهة الكوارث الطبيعية.

وقد ذكر مساعد القائد العام للجيش الإيراني أنه من المقرر أن يبحث المؤتمرون القيام بمناورات عسكرية مشتركة تهدف لتنسيق العمل بين القوات البحرية للدول الأعضاء لمواجهة القرصنة البحرية.

من جهة أخرى، قال قائد القوة البحرية للحرس الثوري الإيراني الأدميرال علي فدوي إن الأميركيين يرضخون لأوامر الحرس في الخليج. وأضاف في حوار مع وكالة "فارس" الإيرانية أن الأميركيين أنفسهم يقرون بأنهم غير قادرين على ارتكاب أي حماقة في الخليج.

وبعد تأكيد فدوي أنه لا حاجة في تلك الحال للرد على مزاعم وأباطيل من وصفهم بـ "عملاء الولايات المتحدة الصغار" في المنطقة، أشار إلى حادثة أسر أفراد من "المارينز" على يد القوة البحرية للحرس الثوري عام 2016 بعد انتهاكهم المياه الإقليمية الإيرانية في الخليج، لافتا إلى أن بلاده لم تخطط لأسر الأميركيين، لكنها تبادر لتوقيف أي سفينة تنتهك مياهها الإقليمية.

المصدر : الجزيرة