وزير الاستخبارات الإسرائيلي يهدد: أنصح هنية بالحذر

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستمع لوزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس في سبتمبر/أيلول الماضي (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستمع لوزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس في سبتمبر/أيلول الماضي (رويترز)

هدد وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس باستهداف قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إذا نفذت الحركة عمليات ضد أهداف إسرائيلية في الخارج، جاء ذلك تعقيبا على اغتيال المهندس الفلسطيني فادي البطش بالرصاص في العاصمة الماليزية كوالالمبور فجر أمس السبت، واتهام عائلته إسرائيل بالمسؤولية عن ذلك.

وقال كاتس، وهو أيضا عضو في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في حديث لموقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم الأحد، إنه إذا نفذت حركة حماس عمليات في الخارج ضد إسرائيليين فإن إسرائيل ستستهدف قادتها.

وخاطب كاتس رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية: أنصح هنية بأن يتحدث أقل ويحذر أكثر.

وكان هنية قد حمّل جهاز الموساد الإسرائيلي بالمسؤولية عن عملية الاغتيال، قائلا أثناء حضوره مع وفد من حماس مراسم عزاء البطش في غزة، إن الحركة طلبت من الحكومة الماليزية التحقيق في اغتيال البطش وأرسلت وفدا للمتابعة.

واعتبر المسؤول نفسه أن الموساد نقل المعركة بين الطرفين خارج الأراضي المحتلة.

هنية اتهم الموساد باغتيال البطش (رويترز-أرشيف)

سياسة التهديد
وفي رده على ذلك قال كاتس إن غزة أقرب بكثير من ماليزيا، وأضاف أنه هدد سابقا باستهداف قادة حماس بعد نشر فيديوهات تظهر رصد قناصة فلسطينيين قادة عسكريين إسرائيليين قرب السياج المحيط بغزة.

وأضاف أن إسرائيل قد تعود لسياسة اغتيال القادة الفلسطينيين، وسيكون هنية من بينهم.

واستدرك بالقول "على هنية ورفاقه أن يكونوا أكثر حذرا، وعليهم التفكير ألف مرة في أن إمكانية إسرائيل المس بهم ستكون أكيدة، وقاسية وسريعة".

وعن عملية اغتيال البطش في ماليزيا قال كاتس إن "إسرائيل لا تتطرق لمثل هذه الأحداث، ولكن حسبما نشر عن أنشطة هذا الشخص (..) فمن الواضح أن إسرائيل لن تذرف دمعة عليه".

وأضاف وزير الاستخبارات الإسرائيلي أن هناك أطرافا أخرى غير إسرائيل في المنطقة ترى أن حماس جزء من "محور الشر الإيراني"، حسب وصفه، وأن لهؤلاء مصلحة مثل إسرائيل في المساس بقدرات حماس.

اغتيال وخطر
واغتال مسلحان كانا على دراجة نارية العالم الفلسطيني فادي البطش (35 عاما) وهو متوجه لصلاة الفجر السبت في العاصمة الماليزية كولالمبور، ورجحت السلطات الماليزية ارتباطهما بأجهزة استخبارات أجنبية.

وأكد وزير الداخلية الماليزي أحمد زاهد حامدي السبت في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء "برناما" أن البطش كان "مهندسا كهربائيا وخبيرا في صنع الصواريخ".

واعتبر أنه "أصبح على الأرجح عنصرا مزعجا لبلد معاد لفلسطين"، موضحا أن البطش كان يفترض أن يتوجه السبت إلى تركيا لحضور مؤتمر دولي.

في سياق ذي صلة، تحدث كاتس عن جهود حماس لتطوير طائرات من دون طيار، معتبرا أن الأخيرة تسعى لتطوير قدراتها تحت الأرض (الأنفاق)، وفوق الأرض، وكذلك الصواريخ والطائرات من دون طيار، ويتوجب على إسرائيل استخباريا وعملياتيا أن تعمل على منع حدوث هذا كي لا يشكل خطرا على دولة إسرائيل.

المصدر : وكالات