ماكرون: لا بديل أفضل للاتفاق النووي مع إيران

ماكرون سيبحث في واشنطن الملف النووي والأزمة في سوريا (رويترز)
ماكرون سيبحث في واشنطن الملف النووي والأزمة في سوريا (رويترز)

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الولايات المتحدة إلى البقاء ضمن إطار الاتفاق الخاص بالبرنامج النووي الإيراني "ما دام لا يوجد خيار أفضل"، وأضاف أن بلاده ليس لديها خطة بديلة للاتفاق.

وفي مقابلة مع شبكة فوكس نيوز اليوم الأحد قبل يوم من وصوله إلى واشنطن في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام، قال ماكرون إنه يريد استكمال الاتفاق مع إيران بمعالجة قضية الصواريخ البالستية والعمل على احتواء النفوذ الإيراني في المنطقة.

ويضع اتفاق عام 2015 بين إيران والولايات المتحدة وخمس قوى عالمية أخرى قيودا على برنامج إيران النووي في مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها، ووصفه الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأنه "الأسوأ" الذي جرى الاتفاق عليه، وضغط على حلفاء أوروبيين للعمل مع بلاده على "إصلاح عيوب الاتفاق".

وفي ما يتعلق بالأزمة السورية قال ماكرون إن الولايات المتحدة وفرنسا وحلفاء آخرين سيكون لهم "دور مهم جدا" في إعادة بناء سوريا بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

وحذر من أن إيران الحليف الأكثر دعما لرئيس النظام السوري بشار الأسد ستسيطر على سوريا إذا انسحبت هذه الدول بشكل أسرع من اللازم.

وقال مسؤول بارز بالإدارة الأميركية يوم الجمعة إن ماكرون وترمب سيبحثان اتفاق إيران النووي في البيت الأبيض، والضربة الجوية المشتركة على سوريا.

ووصف الرئيس الفرنسي نظيره الروسي فلاديمير بوتين بأنه "شخص قوي جدا"، وأضاف "أعتقد أن علينا ألا نبدو أبدا ضعفاء أمامه، عندما تكون ضعيفا فهو لا يفوت الفرصة"، وهو "مهووس بالتدخل في شؤون ديمقراطياتنا".

ووصل التوتر بين روسيا والدول الغربية الى مستويات غير مسبوقة منذ الحرب الباردة، خصوصا بعد تعرض عنصر الاستخبارات الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال للتسميم في بريطانيا الشهر الماضي، وبعد الضربات العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة على أهداف للنظام السوري.

المصدر : الجزيرة + وكالات