ظريف: لن ننفذ الاتفاق النووي من جانبنا فقط

ظريف: الولايات المتحدة في عهد إدارة ترمب فعلت كل شيء لمنع إيران من الاستفادة من الاتفاق (رويترز)
ظريف: الولايات المتحدة في عهد إدارة ترمب فعلت كل شيء لمنع إيران من الاستفادة من الاتفاق (رويترز)

وقال إن "الولايات المتحدة في عهد إدارة (الرئيس الأميركي دونالد) ترمب فعلت كل شيء لمنع إيران من الاستفادة من الاتفاق".

video

إجراءات صارمة
في المقابل، حذر المسؤول الإيراني من "إجراءات صارمة" تجري مناقشتها في إيران كرد على أي انسحاب أميركي من الاتفاق النووي، وأضاف ظريف "سنواصل بقوة نشاط التخصيب"، مضيفا أن بلاده لا تسعى إلى الحصول على قنبلة نووية. وقال "ما كان يجب على أميركا أن تخشى أن تقوم إيران بإنتاج قنبلة نووية".

وتابع ظريف أن أي قرار لترمب بالانسحاب سيكون رسالة إلى كل الحكومات مفادها "عليكم ألا توقعوا أبدا اتفاقا مع الولايات المتحدة، لأن المبدأ المطبق في الولايات المتحدة هو في نهاية المطاف ما هو ملكي هو لي وما هو ملكك قابل للتفاوض".

وعلى الرغم من نبرة التهديد التي طبعت حديث المسؤول الإيراني، فإن ظريف ترك الباب مفتوحا لإمكانية القيام بعمل دبلوماسي خلال فترة 45 يوما من الإبلاغ بالانسحاب رسميا.

وقال "إذا كان أمر ما يمكن فعله خلال هذه الفترة.. هذه مسألة افتراضية تحتاج إلى المعالجة في ذلك الوقت".

 روحاني هدد بالتلويح بـ"ردود فعل متوقعة وغير متوقعة" حال عدول واشنطن عن الاتفاق (رويترز)

موعد نهائي
من جهته، استبق الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس القرار المرتقب لنظيره الأميركي بشأن الاتفاق النووي بالتلويح بـ"ردود فعل متوقعة وغير متوقعة" حال عدول واشنطن عن الاتفاق.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب حدد الثاني عشر من مايو/أيار المقبل موعدا نهائيا للأوروبيين "لتصحيح" الاتفاق الموقع في 2015 الذي يحد من البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات المالية، معتبرا إياه استسلاما لطهران.

ورجّح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس السيناتور بوب كوركر الشهر الماضي أن ينسحب ترمب من الاتفاق النووي الإيراني في مايو/أيار المقبل.

وسيكون مصير الاتفاق النووي الموقع مع إيران من المسائل الأساسية التي سيبحثها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته واشنطن والتي تبدأ الاثنين، تليها محادثات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في واشنطن الجمعة القادمة.

ومنذ أن دخل الاتفاق النووي حيز التنفيذ يوم 16 يناير/كانون الثاني 2016، تعيّن على الإدارة الأميركية أن "تصادق" عليه كل تسعين يوما أمام الكونغرس، أي أن تؤكد أمام السلطة التشريعية أن طهران تحترم الاتفاق.

المصدر : وكالات