عـاجـل: رويترز عن مصادر أمنية وطبية: مقتل متظاهرين اثنين وإصابة 38 في بغداد جراء إطلاق قنابل غاز مسيل للدموع

وزير العدل الأميركي يهدد البيت الأبيض بالاستقالة

روزنستاين (يمين) وجيف سيشنز أثناء أدائهما قسم الولاء قبيل انعقاد مؤتمر لمكافحة الاتجار بالبشر بواشنطن في فبراير/شباط الماضي (رويترز)
روزنستاين (يمين) وجيف سيشنز أثناء أدائهما قسم الولاء قبيل انعقاد مؤتمر لمكافحة الاتجار بالبشر بواشنطن في فبراير/شباط الماضي (رويترز)

أبلغ وزير العدل الأميركي جيف سيشنز البيت الأبيض أنه قد يضطر إلى الاستقالة من منصبه إذا أُقيل نائبه رود روزنستاين.

وكشفت صحيفة واشنطن بوست أن الوزير أبلغ الأسبوع الماضي مسؤولا في البيت الأبيض في مكالمة هاتفية أن إقالة نائبه قد تدفعه إلى الاستقالة.

ويشرف روزنستاين على التحقيقات المتعلقة بالتدخل الروسي المحتمل في انتخابات الرئاسة الأخيرة، وهي التحقيقات التي نأى الوزير سيشنز بنفسه عنها العام الماضي.

وكان الرئيس ترمب وجّه انتقادات لاذعة على نحو متكرر لكل من روزنستاين والمدعي الخاص روبرت مولر، الذي يحقق في التدخل المحتمل في الانتخابات، الأمر الذي حمل على الاعتقاد بأن ترمب يمهد لإقالتهما.

وجاءت انتقادات ترمب بعد قيام الشرطة الفدرالية بمداهمة مكتب ومنزل محاميه الخاص مايكل كوهين وغرفته في أحد فنادق نيويورك وتحفظها على وثائق وسجلات ومراسلات منها.

وذكرت الصحيفة أن غضب ترمب بلغ مداه بعد أن أعطى روزنستاين الضوء الأخضر لمكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) بمداهمة مكتب ومنزل كوهين في التاسع من الشهر الجاري.

وأبلغ سيشنز موقفه هذا لمحامي البيت الأبيض دونالد ماكغان عبر الهاتف مطلع الأسبوع الحالي. ووفقا لمصدر مطلع، فإن الوزير طلب خلال المكالمة اطلاعه على تفاصيل ما دار في اجتماع عُقد بين ترمب وروزنستاين يوم 12 أبريل/نيسان الماضي.

وقالت واشنطن بوست إن سيشنز أعرب عن ارتياحه عندما علم أن اجتماع الرجلين كان وديا.

ورأت الصحيفة أن ترمب سيجلب على نفسه ما وصفته بـ"عاصفة نارية" إذا ما أقال روزنستاين. وأضافت أن ترمب طالما انتقد سيشنز في بعض المرات، لكن استقالة وزير العدل ستدفع آخرين داخل الإدارة الأميركية على الأرجح لترك مناصبهم، الأمر الذي قد يتسبب في أزمة عميقة في البيت الأبيض.

وكانت شبكة "أن بي سي" الإخبارية الأميركية قد أفادت مؤخرا بأن طرد روزنستاين إذا ما حدث فإن المرشح الأول لخلافته في المنصب سيكون النائب العام نويل فرانشيسكو، إلا أن الرئيس ترمب له حرية الاختيار قبل نيل موافقة مجلس الشيوخ على الترشيح.

المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست