مسلمة رفضت مصافحة مسؤولين فحرمت من الجنسية الفرنسية

مئات المسلمين أمام المسجد الكبير في باريس (الأوروبية-أرشيف)
مئات المسلمين أمام المسجد الكبير في باريس (الأوروبية-أرشيف)

حرمت السلطات الفرنسية جزائرية مسلمة من الحصول على الجنسية بعدما رفضت مصافحة مسؤولين أثناء مراسم حصولها على الجنسية.

وجاء ذلك إثر تأييد أعلى محكمة إدارية في فرنسا قرارا يقضي بحرمان المرأة الجزائرية من جواز السفر الفرنسي بدعوى أنها رفضت مصافحة مسؤولين.

ورأت الحكومة أن تصرف المرأة يظهر أنها "غير مندمجة في المجتمع الفرنسي"، مما يعتبر سببا يمكنها الاحتكام إليه بموجب القانون المدني لرفض حصول شخص متزوج من مواطن فرنسي على الجنسية.

وأصرت المرأة على أن "معتقداتها الدينية" تمنعها من مصافحة مسؤول رفيع ترأس مراسم منحها الجنسية في منطقة إيزير جنوب شرقي البلاد في يونيو/حزيران 2016، كما رفضت مصافحة مسؤول محلي آخر.

وقدمت الجزائرية المتزوجة من فرنسي منذ العام 2010 طعنا ضد القرار الذي صدر في أبريل/نيسان 2017، معتبرة أنه يتضمن "استغلالا للسلطة".

لكن مجلس الدولة -وهو آخر محكمة استئناف في قضايا من هذا النوع- قضى بأن الحكومة "طبقت (القانون) بشكل مناسب".

المصدر : وكالات