إطلاق نار بثانوية في ولاية فلوريدا الأميركية

شرطيان يرافقان طالبتين بعد إطلاق نار في ثانوية بفلوريدا في فبراير/شباط الماضي (الأوروبية)
شرطيان يرافقان طالبتين بعد إطلاق نار في ثانوية بفلوريدا في فبراير/شباط الماضي (الأوروبية)

أصيب شخص واحد أثناء إطلاق نار اليوم الجمعة في مدرسة ثانوية بولاية فلوريدا الأميركية، وذلك بعد شهرين من مجزرة ارتكبها تلميذ مفصول في نفس الولاية وقتل وأصيب فيها العشرات.

فقد أوردت وسائل إعلام أميركية محلية نقلا عن الشرطة أن طالبا أصيب في حادثة إطلاق النار التي وقعت اليوم في مدينة أوكالا بفلوريدا.

وذكرت نفس المصادر أن الطالب أصيب برصاص طالب آخر، وقالت إن مشتبها به اعتقل. وطوقت الشرطة المدرسة الثانوية ومشطت المكان. وقالت قناة "فوكس نيوز" إن الشرطة طلبت من الجمهور عدم الاقتراب من موقع إطلاق النار.

وأضافت القناة أنه طلب من أولياء الطلبة إجلاء أبنائهم من كنيسة قريبة نقلوا إليها من المدرسة. وفي تغريدة بموقع تويتر، قال حاكم فلوريدا ريك سكوت إنه جرى إبلاغه بالتطورات، وإنه بدوره عرض المساعدة على السلطات المحلية في بلدة ماريون التي تقع ضمنها المدرسة الثانوية.

وفي منتصف فبراير/شباط الماضي أطلق طالب مفصول يدعى نيكولاس كروز (19 عاما) النار داخل مدرسة ثانوية في باركلاند جنوبي ولاية فلوريدا، مما أسفر عن مقتل 17 شخصا وإصابة نحو 50 آخرين. ووُصفت الحادثة بأنها الأسوأ في الولايات المتحدة خلال 25 عاما.

وحينها اعتقل كروز الذي نفذ الهجوم بواسطة بندقية آلية. وأثارت المجزرة احتجاجات واسعة خرجت في عدة مدن أميركية وشارك فيها عشرات الآلاف مطالبين إدارة الرئيس دونالد ترمب بتقييد حمل الأسلحة النارية، وهو مطلب ترفضه بشدة لوبيات تجارة الأسلحة.

المصدر : وكالات,الجزيرة