لافروف: تسميم سكريبال يخدم مصالح بريطانيا

لافروف: علاقتنا مع بعض الدول الغربية أسوأ من فترة الحرب الباردة (رويترز)
لافروف: علاقتنا مع بعض الدول الغربية أسوأ من فترة الحرب الباردة (رويترز)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن قضية تسميم العميل المزدوج سيرغي سكريبال تصب في صالح أجهزة الأمن البريطانية -والسلطات بشكل عام- على خلفية خروج لندن من الاتحاد الأوروبي.

وانتقد لافروف -اليوم بمؤتمر صحفي مع نظيره البنغالي في موسكو- التصريحات البريطانية التي اتهمت القيادة الروسية بأنه كانت لها دوافع لتسميم سكريبال، ووصفها بالمستفزة، مشيرا إلى حصول موسكو من سلطات لندن على تفاصيل عن الحالة الصحية لابنة سكريبال "يوليا" معبرا عن أمله بأن تتحسن حالة سكريبال.

وأكد لافروف بأن بلاده لم تتلق ردا من بريطانيا على طلبها بتمكين دبلوماسييها من زيارة يوليا سكريبال في المستشفى. وتنفى روسيا مسؤوليتها عن هجوم بغاز الأعصاب على العميل المزدوج وابنته في الرابع من مارس/آذار الماضي بمدينة سالزبري البريطانية.

الحرب الباردة
وتعقيبا على تبادل طرد الدبلوماسيين بين روسيا ودول غربية، وصف لافروف علاقات بلاده بواشنطن ولندن ودول غربية بأنها أسوأ مما كانت عليه أثناء الحرب الباردة، موضحا أنه في الفترة المذكورة "كانت ثمة بعض القواعد، في حين أن واشنطن تقوم الآن بألاعيب طفولية".

كما قال لافروف إن روسيا ستطلب -أثناء مشاركتها في اجتماع منظمة حظر الأسلحة الكيمائية بعد غد الأربعاء- توضيحات واستفسارات في سبيل الوصول إلى الحقيقة فيما يتعلق بقضية سكريبال.

وفي سياق متصل، نقلت صحيفة "إزفستيا" الروسية عن مصدر دبلوماسي رفيع قوله إن الخارجية تستعد لرفع دعوى قضائية على السلطات الأميركية لاستعادة حقوقها ومصالحها الدبلوماسية، والطعن في خطوات واشنطن التصعيدية بطرد دبلوماسيين وصولا إلى تعاطفها الأخير مع بريطانيا بسبب قضية سكريبال.

وكانت أميركا طردت الأسبوع الماضي ستين دبلوماسيا روسيا تضامنا مع بريطانيا في اتهامها لموسكو باستخدام سلاح كيميائي على الأراضي البريطانية.

المصدر : الجزيرة,رويترز