احتجاج بألمانيا ضد القمع الإسرائيلي لمسيرة العودة

جانب من الوقفة الاحتجاجية في برلين تنديدا بقمع الاحتلال لمسيرة العودة الفلسطينية بغزة (الجزيرة)
جانب من الوقفة الاحتجاجية في برلين تنديدا بقمع الاحتلال لمسيرة العودة الفلسطينية بغزة (الجزيرة)

خالد شمت-برلين

شارك نشطاء فلسطينيون وعرب وألمان بوقفة احتجاجية مساء الأحد بميدان هيرمان بلاتز بالعاصمة الألمانية برلين، تنديدا بقمع الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة العودة الفلسطينية التي انطلقت الجمعة الماضية في غزة قرب الحدود.

ورغم هطول الأمطار وانخفاض درجة الحرارة تجمع المشاركون خلف لافتة كبيرة حملت عبارة "الحرية لفلسطين" بالألمانية، ورفعوا الأعلام الفلسطينية. وأشار متحدثون إلى أن مسيرة العودة مثلت احتجاجا سلميا فلسطينيا ردت عليه إسرائيل بعنف مفرط أفضى لاستشهاد 15 فلسطينيا وجرح نحو 1500 آخرين.

وقال مؤانس الأبيض أحد المنظمين إن الوقفة -التي دعت لها مؤسسات فلسطينية وعربية في برلين- تعتبر واحدة من سلسلة فعاليات ستنطلق بمدن أوروبية مختلفة خلال الأسابيع الستة القادمة، للتعبير عن تضامن فلسطينيي الشتات مع مسيرة العودة، والتأكيد على التمسك بالقدس وحق العودة.

دعوة للتحقيق
وذكر الأبيض للجزيرة نت أن الوقفة تهدف إلى لفت نظر الرأي العام الألماني إلى جرائم الاحتلال التي تستهدف الشعب الفلسطيني فوق أرضه، ومطالبة الحكومة والاتحاد الأوروبي بدور جدي ومستقل عن السياسة الأميركية من أجل إنهاء المأساة التي يعيشها الفلسطينيون منذ عقود.

وعلى صعيد ذي صلة، نددت منظمة "مللي غوروش" (ثاني أكبر منظمة إسلامية بألمانيا) بشدة بالهجوم الذي شنه الاحتلال على المشاركين بمسيرة العودة على الحدود مع غزة، ووصفت الهجوم بالمجزرة المتجاوزة لكافة الحدود.

ودعا الأمين العام للمنظمة كمال أرغون المجتمع الدولي إلى إدانة هذه الجريمة والتعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني. وطالب في بيان بإجراء تحقيق مستقل وشامل وشفاف حول الهجوم على المتظاهرين السلميين.

ولفت أرغون إلى الحاجة لمطالبة المجتمع الدولي إسرائيل بإنهاء احتلالها وحصارها المخالفين للأراضي الفلسطينية، والعودة للمفاوضات مع الفلسطينيين باعتبارها الطريق الوحيد للوصول لسلام الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تواصلت مواقف التنديد بالعنف الإسرائيلي في غزة، فاعتبر عضو مجلس الشيوخ الأميركي بيرني ساندرز أن إسرائيل تبالغ بالعنف، وطالبت فرنسا باحترام حق التظاهر السلمي، وأدانت مصر والأردن وتونس العنف الإسرائيلي.

دعا بابا الفاتيكان فرانشيسكو -في عظته بمناسبة “عيد القيامة” اليوم- إلى السلام في الأرض المقدسة، بعد يومين من استشهاد 17 فلسطينيا على حدود غزة، كما طالب بإنهاء “المذبحة” في سوريا.

أعلنت النرويج رفضها التصعيد الإسرائيلي بغزة الذي وصفته تركيا “بالمجزرة”. وبينما حملت إيران الإدارة الأميركية و”القادة السذج” مسؤولية الدماء التي سالت، دعا الاتحاد الأوروبي لتحقيق فيما شهده قطاع غزة أمس.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة