كوبا تطوي ستة عقود من حكم آل كاسترو

البرلمان الكوبي يصوت اليوم على أول رئيس للبلاد من خارج عائلة كاسترو للمرة الأولى منذ ستة عقود (رويترز)
البرلمان الكوبي يصوت اليوم على أول رئيس للبلاد من خارج عائلة كاسترو للمرة الأولى منذ ستة عقود (رويترز)

ينتخب البرلمان الكوبي اليوم الخميس رئيسا جديدا للبلاد، ليطوي بذلك ستة عقود من حكم الأخوين الراحل فيدل كاسترو والحالي راؤول كاسترو.

وتدشن الجمعية الوطنية (البرلمان) اليوم أولا عمل الهيئة التشريعية المنتخبة الجديدة وتختار كوادرها، ثم يُنتخب بعد ذلك من بين النواب أعضاء لمجلس الدولة، ورئيس لهذا المجلس الذي يمثل الهيئة التنفيذية العليا للبلاد لتولي القيادة خلفا للرئيس الحالي راؤول.

واقترح البرلمان ميجيل دياز كانيل لخلافة الرئيس الحالي، في تحول يؤذن بأول زعيم للبلاد من خارج عائلة كاسترو منذ الثورة الكوبية عام 1959.

ويتنحى كاسترو (86 عاما) بعد عشر سنوات له بالسلطة، لكن من غير المرجح أن يكون رحيله -الذي سبق وأعلنه قبل عدة سنوات- بداية لتغييرات كبيرة في كوبا ولو لفترة على الأقل.

وتصوت الجمعية الوطنية في وقت لاحق اليوم على اقتراح بتولي دياز كانيل (57 عاما) الرئاسة، وهو النائب الأول للرئيس حاليا.

وولد دياز كانيل بعد الثورة، ودرس الهندسة، ويهوى التكنولوجيا، ويبدو ليبراليا من الناحية الاجتماعية.

وبعد سنوات من تدرجه سلم السلطة بالحزب لشيوعي، يعد دياز كانيل رهانا آمنا لوراثة عباءة كاسترو الفكرية والزعماء المسنين الآخرين الذين ساعدوا فيدل كاسترو على الإطاحة بالدكتاتور المدعوم من الولايات المتحدة فولغنسيو باتيستا

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

من المقرر أن يغادر راؤول كاسترو الرئاسة الكوبية اليوم الأربعاء، منهيا بذلك ستة عقود من سلطة الأخوين فيديل وراؤول. فما حال الجزيرة وهي تطوي صفحة مهمة من تاريخها؟

استفاق الكوبيون اليوم على خبر انتحار الابن البكر للزعيم الراحل فيدل كاسترو بعدما كان يتلقى العلاج من الاكتئاب الحاد على مدى أشهر.

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أن وزارته أبلغت الحكومة الكوبية بقرارها ترحيل 15 من الدبلوماسيين الكوبيين من واشنطن، بسبب فشل هافانا في اتخاذ الخطوات المناسبة لحماية الدبلوماسيين الأميركيين.

اعتبر وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز "الهجمات الصوتية" الغامضة على دبلوماسيين أميركيين في بلاده "تلاعبا سياسيا" هدفه تقويض العلاقات الأميركية الكوبية، مؤكدا أن هذه الهجمات المزعومة "مزيفة تماما".

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة