روحاني يستعرض جيشه وينتقد تسليح المنطقة

روحاني خلال عرض عسكري في طهران اليوم (الأوروبية)
روحاني خلال عرض عسكري في طهران اليوم (الأوروبية)

طالب الرئيس الإيراني حسن روحاني الدول الغربية بالتوقف عن "نهب دول المنطقة" عبر صفقات الأسلحة، واعتبر أن الحوار هو الحل الوحيد لأزمات المنطقة، وذلك خلال عرض عسكري في طهران بمناسبة يوم الجيش الإيراني.

وقال روحاني في خطاب خلال الاحتفال صباح اليوم الأربعاء "نقول للقوى الكبرى لا تملؤوا المنطقة بالبارود، لا تملؤوا المنطقة بمختلف أنواع الأسلحة من أجل تحقيق مصالحكم النفعية والدولارات التي تريدون نهبها من احتياطيات الدول العربية.. إن أسلحتكم لا يمكنها أن تجلب الاستقلال لدول المنطقة، كما لا يمكنها أن تثير الخوف والرعب لدى شعوب عظيمة كالشعب الإيراني".

كما دعا روحاني تلك القوى للكف عن "نهب ثروات شعوب المنطقة" من خلال بيع المزيد من الأسلحة لها، واعتبر أن السبيل الوحيد للسلام في المنطقة والعالم هو الحوار السياسي.

وأضاف الرئيس الإيراني أن بلاده ستنتج أو تشتري أي أسلحة تحتاجها ولن ننتظر موافقة العالم، مؤكدا أن قواته المسلحة لا تمثل تهديدا للدول المجاورة.

وأثنى روحاني على الجيش في ما أسماه "فترة الدفاع المقدس" خلال الحرب على العراق بين عامي 1980 و1988، وكذلك في المراحل التالية، معتبرا أن بلاده تمتلك ذراعا قوية في مواجهة "مؤامرات الأجانب".

وطمأن روحاني دول المنطقة بقوله إن بلاده لم تعتدِ على مدى مئات الأعوام على أي دولة جارة، وإنها تسارع لمساعدة الحكومات والشعوب، مضيفا "نطمح إلى بناء علاقات ودية وأخوية مع الجيران، ونقول لهم إن سلاحنا ومعداتنا وصواريخنا وطائراتنا ودباباتنا ليست ضدكم".

وجاء ذلك في كلمة ألقاها روحاني في مراسم الاستعراض العسكري لوحدات من قوات الجيش بجوار ضريح الخميني جنوب طهران، حيث تحتفل إيران في مثل هذا اليوم من كل عام باليوم الوطني للجيش الذي يرتبط بذكرى التحاق الجيش الإيراني بالثورة الإيرانية عام 1979 بقيادة آية الله الخميني.

واستعرض الجيش مختلف وحداته العسكرية، كما عرض ترسانته العسكرية من أسلحة ثقيلة وخفيفة وصواريخ ومنظومات دفاع جوية، وذلك بحضور قادة القوات في الجيش وهيئة الأركان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت الاستخبارات الإيرانية إنها استطاعت توقيف شحنة من الأسلحة كانت قادمة من الحدود الشرقية لإيران باتجاه المناطق الداخلية، وتتكون من 80 كلغ من المتفجرات و28 مسدسا و35 قنبلة يدوية.

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن إقدام كل من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا على قصف أهداف سورية، هو "إقدام خاطئ"، بينما توعد مسؤول آخر هذه الدول بالرد المناسب.

انتقد كل من المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني الضربات العسكرية التي وجهتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إلى سوريا اليوم السبت.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة