التجسس الإلكتروني.. أميركا وبريطانيا تتهمان وروسيا تنفي

دانت الولايات المتحدة وبريطانيا ما سمتاه حملة تجسس على الفضاء الإلكتروني مدعومة من الحكومة الروسي

دانت الولايات المتحدة وبريطانيا ما سمتاه حملة تجسس على الفضاء الإلكتروني مدعومة من الحكومة الروسية، لكن موسكو نفت هذه الاتهامات، وقالت إنه لا أساس لها.

وقال ناطق باسم الحكومة البريطانية إن ذلك مثال آخر على تجاهل روسيا المعايير والأنظمة الدولية بهدف تعطيل الحكومات وزعزعة استقرار الأعمال. وأضاف أن فضح ما سماها الأنشطة الخبيثة يبعث برسالة واضحة لموسكو مُفادها أننا ندرك ما تفعله وأنها لن تنجح في ذلك.

وتأتي تصريحات المتحدث البريطاني في وقت نشرت فيه واشنطن ولندن أمس بيانا مشتركا جاء فيه أن من بين أهداف عمليات القرصنة الروسية دعم عمليات التجسس، والحصول على الملكيات الفكرية، ووضع الأساس لعمليات هجومية مستقبلية.

بدورها، قالت وزارة الأمن القومي الأميركية إن القرصنة هي جزء من عملية واسعة تشمل هجمات معلوماتية منسقة من قبل وكالات الاستخبارات المدنية والعسكرية.

وتتهم واشنطن ولندن موسكو بالاستعانة بقراصنة لاستهداف أجهزة التوجيه في جميع أنحاء العالم، خاصة تلك التابعة للوكالات الحكومية ومؤسسات الأعمال ومحركات المرافق الحيوية.

وفي موسكو، وصف المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف الاتهامات الأميركية والبريطانية لبلاده بغير المبررة. وقال بيسكوف إن الأميركيين والبريطانيين لا يقدمون أي براهين على اتهامهم روسيا باستهداف شبكة الحاسوب المهمة.

وتواجه روسيا اتهامات بالقرصنة الإلكترونية من أجل التأثير في سياسات دول غربية كما حصل في انتخابات الرئاسة الأميركية الماضية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

French deputy Richard Ferrand attends a rally of Emmanuel Macron, head of the political movement En Marche !, or Forward !, and candidate for the 2017 French presidential election, in Paris, France December 10, 2016. REUTERS/Benoit Tessier

انتقلت عدوى اتهامات روسيا بالقرصنة الإلكترونية الانتخابية من الولايات المتحدة إلى فرنسا، واتهم حزب فرنسي متسللين روس باستهداف مرشحه لمساعدة منافسيه المؤيدين لموسكو.

Published On 14/2/2017
U.S. President-elect Donald Trump speaks during a news conference in the lobby of Trump Tower in Manhattan, New York City, U.S., January 11, 2017. REUTERS/Lucas Jackson

اعترف الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب بضلوع روسيا في هجمات القرصنة ضد الحزب الديمقراطي أثناء الانتخابات الرئاسية الأميركية، وتوعد المخابرات الأميركية قائلا إنها سوف تتحمل عواقب تسريب معلومات مختلقة عنه.

Published On 11/1/2017
المزيد من تجسس واستخبارات
الأكثر قراءة