ممثلة إباحية تطيح ببرويدي رفيق ترمب

محامي ترمب كان توصل لتسوية بين برويدي والممثلة الإباحية تقضي بدفعه مليون وستمئة ألف دولار لها (غيتي)
محامي ترمب كان توصل لتسوية بين برويدي والممثلة الإباحية تقضي بدفعه مليون وستمئة ألف دولار لها (غيتي)

أعلنت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن إليوت برويدي نائب رئيس اللجنة المالية في الحزب الجمهوري، وأحد أهم ممولي حملة ترمب الانتخابية، استقال من منصبه بعد اعترافه بأنه كان على علاقة حميمة مع ممثلة إباحية سابقة.

وكانت الصحيفة كشفت عن أن مايكل كوهين محامي ترمب الشخصي وأحد أعضاء اللجنة المالية للحزب توصل العام الماضي إلى تسوية بين برويدي والممثلة الإباحية، تقضي بدفع برويدي مبلغَ مليون وستمئة ألف دولار لها.

وفي وقت سابق، نقلت ديلي ميل البريطانية أن برويدي، وبتأثير من جورج نادر، وهو رجل أعمال على صلة بالإمارات، نصح ترمب بالتخلص من وزير الخارجية ريكس تيلرسون على اعتبار ضعف أدائه، حسب ما قال.

كما اقترح برويدي على ترمب لقاء ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد لمناقشة إنشاء قوة إقليمية لمكافحة الإرهاب.

وكان إليوت برويدي رفع دعوى قضائية على قطر اتهم فيها الدوحة بالوقوف وراء قرصنة بريده الإلكتروني بهدف الإساءة إليه، إلا أن المحكمة الأميركية ردت الدعوى.

ومؤخرا، داهمت عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي) مكتب مايكل كوهين محامي الرئيس الأميركي الشخصي في نيويورك، وصادروا منه وثائق وتسجيلات متعلقة بمواضيع عديدة، بما في ذلك الإيصالات المدفوعة لممثلة إباحية.

ووفقا لوكالة رويترز، فإن المحامي كوهين يعتبر محور جدل يحيط بدفع أموال لممثلة أفلام إباحية تزعم أنها أقامت علاقة مع الرئيس ترمب، وأنه تم دفع أموال لها قبيل الحملة الانتخابية في 2016 كي تلتزم الصمت بشأن هذا الأمر.

وفي أواخر مارس/آذار الماضي، رفعت عارضة في مجلة إباحية دعوى قضائية لإنهاء اتفاقية قانونية تمنعها من الحديث عن علاقة سابقة لها مع ترمب؛ لتصبح بذلك ثاني ممثلة إباحية تلجأ إلى القضاء للخروج عن صمتها لتسرد تفاصيل علاقتها بالرئيس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

داهمت عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي مكتب مايكل كوهين محامي الرئيس الأميركي الشخصي في نيويورك، وصادروا منه وثائق وتسجيلات متعلقة بمواضيع عديدة، بما في ذلك الإيصالات المدفوعة لممثلة إباحية.

لجأت عارضة في مجلة إباحية إلى القضاء للسماح لها بالحديث عن علاقتها بالرئيس الأميركي دونالد ترمب، لتصبح بذلك ثاني ممثلة إباحية تلجأ للقضاء سعيا لكسر الصمت بشأن علاقتها بترمب.

قال محامي ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز إن موكلته تعرضت لتهديد جسدي حتى تلتزم الصمت بشأن علاقتها بالرئيس الأميركي دونالد ترمب، وهي علاقة ينفيها ترمب نفيا كاملا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة