طالبان تقتل أربعة مسؤولين إقليميين جنوبي أفغانستان

صورة أرشيفية لمقاتلين من حركة طالبان أثناء استيلائهم على منطقة بولاية غزني (الأوروبية)
صورة أرشيفية لمقاتلين من حركة طالبان أثناء استيلائهم على منطقة بولاية غزني (الأوروبية)

نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مسؤول حكومي أن مسلحي حركة طالبان سيطروا صباح اليوم الخميس على مقر مديرية "خواجة عمري" بولاية غزني وسط البلاد، بعد معارك عنيفة مع القوات الأفغانية.

وأسفر الهجوم عن مقتل مدير مخابرات، ومحافظ مديرية خوجة عمري علي دوست شمس، ونائب برلماني ونائب مسؤول بالشرطة، و15 من قوات الأمن.

وقال النائب البرلماني محمد عارف رحماني إن الهجوم وقع في وقت مبكر من صباح اليوم في مديرية خواجه عمري القريبة من غزني عاصمة الولاية التي تحمل نفس الاسم.

وأوضح رمضان علي موسيني نائب قائد شرطة غزني أن الهجوم دام ساعات بين مسلحي طالبان والقوات الأمنية، وأن 25 مسلحا قتلوا في الاشتباكات التي استمرت من مساء الأربعاء وحتى صباح اليوم.

وأعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد مسؤولية حركته عن الهجوم الذي قال إنه أودى بحياة عشرين من عناصر الشرطة.

ويعني سقوط مديرية خواجه عمري في يد طالبان توسع نطاق سيطرة الحركة باتجاه مدينة غزني عاصمة الولاية.

وقال العضو بمجلس الولاية غلام ساكي عمار إن مسلحي طالبان أضرموا النار في مبنى مكتب الحاكم، بعد استيلائهم على الأسلحة والمعدات الأخرى التي استطاعوا أن يحملوها. 

وفي واقعة منفصلة، نصب مسلحو طالبان كمينا لقافلة تابعة لقوات الدعم الأمنية الأفغانية على الطريق إلى مديرية خواجه عمري، مما أسفر عن مقتل ستة من رجال الشرطة وإصابة ثلاثة آخرين.

وتقع مديرية خواجه عمري قرب مدينة غزني التي يقطنها 150 ألف نسمة، وتقع على بعد 150 كلم جنوب غربي العاصمة الأفغانية كابل.

وعادة ما يتصاعد القتال في أفغانستان خلال فصل الربيع بعد أن يذيب الدفء الثلوج التي تسد الممرات الجبلية، مما يزيد من حركة المسلحين.

المصدر : أسوشيتد برس,وكالة الأناضول,رويترز