رئيس أذريبجان يفوز بولاية رابعة

فاز رئيس أذريبجان إلهام علييف بولاية رئاسية رابعة في انتخابات قاطعتها المعارضة التي تتهمه بالتزوير والاستبداد وفرض نمط عائلي في هذه الدولة التي باتت أحد أكبر مصدري الغاز إلى أوروبا.

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية في أذربيجان فوز علييف بولاية جديدة لمدة سبع سنوات حتى عام 2025، وكان قد تولى الرئاسة أول مرة في 2003، وفي 2016 أجرى تعديلات على الدستور زادت مدة المدة الرئاسية من خمس إلى سبع سنوات.

وقالت اللجنة إن الرئيس حصل بعد فرز 65% من بطاقات التصويت على 86% من الأصوات، وكان مركز حكومي للدراسات ذكر أنه نال أكثر من 82% من الأصوات في الاقتراع الذي جرى أمس وتم تقديم موعده بستة أشهر.

وقد حلّ في المرتبة الثانية أقرب منافس له وهو زعيم حزب الجبهة الشعبية المتحدة قدرت حسن غولييف. وكان غولييف من بين سبعة نافسوا الرئيس الحالي، لكنهم غير معروفين للناخبين الآذريين، ويصفهم معارضون للرئيس الحالي بأنه "دمى" بيد السلطة.

أما نسبة المشاركة المعلنة فقد قاربت 70% قبل ساعتين من من غلق مكاتب الاقتراع، وقد شككت المعارضة أيضا في صحتها. فقد قال تحالف القوى الديمقراطية المعارضة إن نسبة المشاركة لم تتعد في الوقاع 15%.

وفي مقابل الاتهامات الموجهة لعلييف بالاستبداد بتمكين عائلته من مفاصل الاقتصاد، يثني عليه مؤيدوه قائلين إنه طوّر البلاد بفضل عائدات تصدير الغاز.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أصدر رئيس أذربيجان إلهام علييف قرارا بتعيين زوجته مهريبان في منصب النائب الأول له، معززا بذلك سلطة عائلته في هذه الدولة الصغيرة الواقعة جنوب القوقاز والغنية بالنفط والغاز.

أدلى الناخبون في أذربيجان بأصواتهم اليوم ضمن استفتاء على تعديلات دستورية تعزز صلاحيات الرئيس إلهام علييف وتطيل مدة ولايته. وتتهم المعارضة علييف بالسعي لتشديد قبضته على السلطة عبر هذه التعديلات.

قال مراقبون دوليون اليوم الخميس إن الانتخابات التي أسفرت عن فوز رئيس أذربيجان إلهام علييف بفترة حكم ثالثة شابتها عيوب جسيمة، ولم تحقق التزامات البلاد بإجراء انتخابات حقيقية وديمقراطية.

ألقت سلطات الأمن في أذربيجان القبض على 23 معارضا أثناء مشاركتهم في مظاهرات معارضة للحكومة في العاصمة باكو أمس الأحد، حيث طالب المحتجون باستقالة الرئيس إلهام علييف.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة