ترمب: لو أردت طرد المحقق مولر لفعلت

كومبو يجمع الرئيس الأميركي (يسار) والمحقق الخاص (الأوروبية)
كومبو يجمع الرئيس الأميركي (يسار) والمحقق الخاص (الأوروبية)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه لو كان يريد طرد المحقق الخاص روبرت مولر في ديسمبر/كانون الأول الماضي كما نقلت صحيفة نيويرك تايمز -التي وصفها بالكاذبة- لكان طرده.

وقال ترمب في تغريدة له على موقع تويتر إن هذا مجرد مزيد من الأخبار الزائفة من الصحيفة المتحيزة.

وكان أعضاء من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في مجلس الشيوخ الأميركي وضعوا مشروع قانون من شأنه حماية مولر -الذي يتولى التحقيق في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية- من أي محاولة لطرده من قبل الرئيس الأميركي.

وسيحمي "قانون استقلالية المدعي الخاص ونزاهته" المحقق الخاص مولر -وأي مدع خاص آخر في المستقبل- من الطرد إلا من قبل مسؤول رفيع المستوى في وزارة العدل وفي حال وجود "سبب وجيه" لذلك.

وفي حال حصول الطرد سيكون أمام المدعي الخاص عشرة أيام لطلب مراجعة قضائية عاجلة للنظر فيما إذا كان الطرد تمّ لأسباب وجيهة. وفي حال اعتبار الطرد خرقا لبند "الأسباب الوجيهة" فإنه يعد باطلا.

من جهة أخرى نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصادر في البيت الأبيض أن ستيف بانون كبير المستشارين السابق للرئيس الأميركي قدم خطة لموظفين في البيت الأبيض تهدف لإعاقة تحقيقات مولر الجارية.

وبحسب الصحيفة فإن بانون اقترح -كخطوة أولى- أن يطرد ترمب رود روزنشتين نائب المدعي العام، وهو المشرف على عمل المحقق، وهو الذي وقع مؤخرا مذكرة تفتيش بحق مايكل كوهين المحامي الشخصي لترمب.

وأوصى بانون بأن يوقف البيت الأبيض تعاونه مع مولر، وهو عكس سياسة الفريق القانوني لترمب التي تقضي بتزويد التحقيق بكل المعلومات التي يطلبها.

كما قال بانون لموظفين في البيت الأبيض إن على ترمب خلق أرضية قانونية جديدة ليحمي نفسه من التحقيق عبر تفعيل امتيازاته التنفيذية بوصفه رئيسا والتي يرى بانون أنها ستكفيه شر تحقيقات مولر.

المصدر : الجزيرة