ليبرمان يرفض التحقيق بمجزرة غزة ويمتدح منفذيها

ليبرمان أثنى على الجنود الإسرائيليين وقال إنهم يستحقون ميدالية (رويترز-أرشيف)
ليبرمان أثنى على الجنود الإسرائيليين وقال إنهم يستحقون ميدالية (رويترز-أرشيف)

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إجراء تحقيق في قتل الجيش الإسرائيلي 16 فلسطينيا خلال مسيرة العودة الجمعة الماضية عند الحدود مع قطاع غزة بمناسبة يوم الأرض، عقب دعوات لفتح تحقيق مستقل.

وفي حديث لراديو الجيش الإسرائيلي صباح اليوم الأحد أثنى ليبرمان على الجنود الإسرائيليين، وقال إنهم يستحقون ميدالية لأنهم قاموا بما يلزم، مؤكدا أنه لن تكون هناك لجنة تحقيق.

من جهتها نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن ليبرمان قوله إن "ما لا يقل عن 11 من الفلسطينيين الذين قُتلوا قبل يومين بمحاذاة السياج الأمني المحيط بالقطاع كانوا إرهابيين". 

استياء وتهديد
وأعرب ليبرمان عن استيائه من الأصوات الدولية والإسرائيلية الداخلية من أحزاب اليسار، خاصةً حزب ميرتس، المطالبة بتشكيل لجنة تحقيق فيما جرى على الحدود. وأضاف "لن يتم فتح تحقيق، ولن تتعاون إسرائيل مع أي لجنة دولية بهذا الشأن".

كما هدد ليبرمان باستخدام القوة بشكل أكبر وأكثر حدة ضد المتظاهرين في المرة المقبلة، زاعما أن 90% ممن شاركوا في المسيرة الحدودية هم من عناصر حماس وعائلاتهم الذين يتلقون رواتبهم من الحركة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ومنظمة العفو الدولية وزعيمة حزب ميرتس الإسرائيلي قد طالبوا بتحقيق مستقل.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد فيديريكا موغيريني إن "الاتحاد الأوروبي يأسف لسقوط قتلى، وأفكارنا مع أسر الضحايا"، وشددت على أنه "يجب إخضاع استخدام ذخائر حية لتحقيق مستقل وشفاف"، مشيرة إلى أن "حرية التعبير والتجمع حق أساسي لا بد من احترامه".

ويوم الجمعة الماضي تجمهر عشرات الآلاف من الفلسطينيين عند مواقع عدة قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، وفي مناطق متفرقة من الضفة، ضمن مسيرة العودة الكبرى تلبية لدعوة وجهتها الفصائل الوطنية بمناسبة ذكرى يوم الأرض الموافق 30 مارس/آذار من كل عام.

المصدر : الجزيرة + وكالات