فلسطينيو أوروبا يطالبون بمحاسبة المعتدين على مسيرة العودة

جندي إسرائيلي يصوّب سلاحه باتجاه المحتجين الفلسطينيين على الجانب الآخر من السياج الحدودي جنوب غزة (غيتي)
جندي إسرائيلي يصوّب سلاحه باتجاه المحتجين الفلسطينيين على الجانب الآخر من السياج الحدودي جنوب غزة (غيتي)

أدان مؤتمر فلسطينيي أوروبا اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على مسيرات العودة الفلسطينية، ووصفها بأنها "جريمة مكتملة الأركان"، داعيا إلى ملاحقة "المجرمين الذين ارتكبوها في المحافل الدولية".

وأعرب المؤتمر في بيان أمس عن "إدانته الشديدة لاعتداءات الاحتلال الإسرائيلي التي راح ضحيتها 17 شهيداً فلسطينياً بالإضافة إلى عشرات الجرحى من المدنيين السلميين الذين خرجوا ليطالبوا بحقهم في العودة إلى ديارهم، والذي ضمنته لهم القوانين والقرارات الدولية".

وأكد البيان أن تلك الاعتداءات واستهداف الفلسطينيين من قبل قوات الاحتلال "جريمة مكتملة الأركان تعكس الصورة الإجرامية لقادة الاحتلال الإسرائيلي الذين تحفل سجلاتهم بمئات الجرائم والمجازر بحق الفلسطينيين، وتورطهم المباشر في هذا الانتهاك الواضح الذي تم بوضح النهار".

ودعا المؤتمر إلى "ضرورة التحرك القانوني من قبل كافة المؤسسات والجهات المحلية والعربية والإسلامية والدولية لمحاسبة المجرمين المسؤولين عن هذه الجريمة وتقديمهم إلى العدالة الدولية وملاحقتهم في كافة المحافل الدولية".

كما دعا المجتمع الدولي "للعمل على إيقاف جيش الاحتلال ومنعه بشكل فوري من الاستمرار في أعماله الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني"، وناشد المؤسسات ومناصري حقوق الإنسان في مختلف بلدان العالم للضغط على حكوماتهم من أجل التحرك الفوري لإيقاف استهداف المدنيين الفلسطينيين.

وحث البيان أبناء الجاليات الفلسطينية والعربية والإسلامية في عموم القارة الأوروبية على "التفاعل والتحرك لفضح جرائم الاحتلال أمام الرأي العام الأوروبي، والتعبير عن تضامنهم مع أهلهم في فلسطين الذين يتعرضون لأبشع الجرائم من قبل الاحتلال".

المصدر : الجزيرة