قتلى بتفجير مسجد شيعي غربي كابل

قوات الأمن الأفغانية بالقرب من مكان التفجير (رويترز)
قوات الأمن الأفغانية بالقرب من مكان التفجير (رويترز)
نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مسؤول حكومي أن عشرة أشخاص قتلوا و22 آخرين على الأقل أصيبوا، في هجوم "انتحاري" استهدف مسجدا للشيعة غربي العاصمة كابل، بينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم بعد.

وأضاف المسؤول الحكومي أن "انتحاريا" فجّر حزامه الناسف قرب المسجد حيث كانت تجري فيه مراسم ذكرى الـ 23 لمقتل زعيم الشيعة عبد العلي مزاري الذي قتل بعد أسره على أيدي مسلحي طالبان أثناء توليها السلطة في البلاد.

ويأتي التفجير وسط ضغوط متزايدة على طالبان لقبول عرض الحكومة من أجل بدء حوار مباشر لإحلال السلام.

ونهاية الشهر الماضي، قال الرئيس محمد أشرف غني إن بلاده مستعدة للتفاوض مع طالبان دون شروط مسبقة والاعتراف بها كجماعة سياسية مشروعة، في إطار عملية مقترحة قد تفضي إلى محادثات سلام بهدف إنهاء الحرب المستمرة في البلاد منذ أكثر من 16 عاما.

مفاوضات واستعداد
واقترح غني وقف إطلاق النار والإفراج عن سجناء، وقال خلال كلمة له بمؤتمر سلام دولي في كابل إنه سيكون مستعدا لقبول مراجعة الدستور في إطار اتفاق مع طالبان.

وشدد على أنه يقدم هذا العرض "دون شروط مسبقة" من أجل أن يقود إلى اتفاق سلام، مشيرا إلى أنه لن يصدر "أحكاما مسبقة" على أي جماعة تسعى للسلام، ويتوقع من طالبان تقديم مساهمة لهذه العملية.

من جهتهم، اعترف مسؤولون من طالبان بأنهم تعرضوا لضغوط من دول صديقة لقبول المحادثات، وقالوا إن جهودهم الفترة الأخيرة لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة تعكس القلق من أن ينظر إليهم باعتبارهم عقبة في طريق السلام.

وعُـقدت جولات مفاوضات عديدة بين الحكومة وطالبان، بدعم مما لجنة رباعية تتشكل من أفغانستان وباكستان والولايات المتحدة والصين.

المصدر : الجزيرة + وكالات