"شاهد ملك" جديد يحاصر نتنياهو بتحقيقات الفساد

وسائل الإعلام الإسرائيلية اعتبرت هذا التطور نقطة تحول مأساوية في سير التحقيقات ضد نتنياهو (رويترز)
وسائل الإعلام الإسرائيلية اعتبرت هذا التطور نقطة تحول مأساوية في سير التحقيقات ضد نتنياهو (رويترز)

قالت وزارة العدل الإسرائيلية اليوم الاثنين إن نير حيفتس المستشار الإعلامي السابق لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وقّع على اتفاق ليصبح "شاهد ملك" في واحدة من قضايا الفساد ضد نتنياهو.

ويعد حيفتس أحد المشتبهين الرئيسيين في القضية المعروفة إعلاميا بـ"القضية 4000"، وهي تتعلق بشركة الاتصالات الإسرائيلية بيزك، ويتهم نتنياهو بتقديم تسهيلات مالية لمالك الشركة تُقدر بنحو ثلاثمئة مليون دولار، مقابل تجنيد الأخير موقعا إخباريا يملكه لصالح رئيس الوزراء وعقيلته سارة.

ويعتبر حيفتس ثالث شاهد ملك في قضايا الفساد ضد نتنياهو، وسبق أن وقع أري هارو المدير السابق لمكتب نتنياهو، كما وقع المدير العام السابق لوزارة الاتصالات شلومو فيلبر، اتفاقيات مماثلة، وقدما شهادات مفصلة ضد رئيس الوزراء في ثلاث قضايا منفصلة.

ووصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية هذا التطور بنقطة تحول مأساوية في سير التحقيقات ضد رئيس الوزراء، بينما قلل مصدر مقرب من نتنياهو من أهمية الاتفاق، قائلا إن السلطات لا تمتلك أي أدلة.

ولم يتم ذكر اسم نتنياهو كمشتبه به في التحقيق، ولكن اعتقال حيفتس والاتفاق الخاص بشاهد الملك الذي تلاه، يوسع نطاق شبكة تحقيقات متداخلة بشأن الفساد، تحيط بأقرب مستشاري رئيس الوزراء وهددت بقاءه السياسي.

والاتفاق الموقَّع مع حيفتس يعطيه الحصانة الكاملة، بحيث لن يقدَّم للمحاكمة الجنائية أو الانضباطية، وبالتالي لن تفرض عليه عقوبة سجن أو غرامة مالية.

ونفى رئيس الوزراء بشدة ارتكاب أي مخالفات، قائلا إنه ليس له أي تأثير على القرارات التنظيمية المتعلقة بشركة بيزك التي اتخذتها لجنة مهنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات