حادثة انتحار قرب البيت الأبيض

فرار جماعي من مكان الحادث (رويترز نقلا عن مواقع التواصل)
فرار جماعي من مكان الحادث (رويترز نقلا عن مواقع التواصل)

قال جهاز الخدمة السرية المكلف بحماية الرئيس الأميركي إن رجلا انتحر بإطلاق الرصاص على رأسه قرب سور البيت الأبيض، لكنه لم يكن يستهدف البيت الأبيض على ما يبدو.

وأوضح الجهاز في بيان أن الرجل اقترب من السور الشمالي للبيت الأبيض عند شارع بنسلفانيا قبل ظهر السبت بتوقيت شرق الولايات المتحدة، وأخرج سلاحا كان أخفاه تحت ملابسه.

وأضاف أن الرجل "أطلق رصاصات عدة، لكنه لم يكن يستهدف البيت الأبيض على ما يبدو"، وأنه لم يسقط أي جرحى رغم وقوف الرجل بين حشد من نحو مئة سائح.

ولم يكن الرئيس الأميركي دونالد ترمب في البيت الأبيض عند وقوع إطلاق النار، إذ كان في منتجع مارالاغو في فلوريدا لقضاء عطلة نهاية الأسبوع. وقال هوغان غيدلي أحد المتحدثين باسم البيت الأبيض "نحن على علم بالحادث وتم إبلاغ الرئيس".

وفرضت قوات الأمن طوقا أمنيا كبيرا وفتشت سيارة مركونة على بعد بضعة شوارع. وفتحت شرطة العاصمة واشنطن تحقيقا، وتم تحديد هوية الشخص المنتحر، لكن السلطات رفضت الإعلان عنها إلى حين إخطار عائلته.

وليست الحوادث في محيط البيت الأبيض أمرا نادرا، ففي 23 فبراير/شباط الماضي أوقفت السلطات سائقا بعدما صدم بسيارته حاجزا أمنيا قرب المقر الرئاسي دون أن يتقدم أكثر من ذلك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تظاهر طلاب أميركيون في ولاية فلوريدا والعاصمة واشنطن للتنديد بسهولة الحصول على الأسلحة في الأسواق، كما يجتمع ترمب مع تلاميذ ومدرسين بعد أيام من حادثة إطلاق نار بمدرسة في فلوريدا.

21/2/2018

تستخدم أسلحة من الولايات المتحدة في ارتكاب جريمة كل 31 دقيقة تقريبا بالمكسيك وكندا وأميركا الوسطى ومنطقة الكاريبي، باعتراف مركز التقدم الأميركي.

4/2/2018

قال الرئيس الأميركي إن مكتب التحقيقات الفدرالي غفل عن تحذيرات عديدة تلقاها بشأن منفذ هجوم المدرسة الثانوية بولاية فلوريدا الذي قتل فيه 17 شخصا، ووصف هذا الإغفال بغير المقبول.

18/2/2018

قالت شرطة ولاية فلوريدا الأميركية إن 17 شخصا قتلوا وأصيب آخرون في إطلاق نار بإحدى المدارس الثانوية جنوبي الولاية، في عملية من بين الأسوأ منذ 25 عاما في الولايات المتحدة.

15/2/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة