مسلمو فرنسا يبحثون التسامح والعيش المشترك

مؤتمر مسلمي فرنسا يُصاحبه معرض لبيع ملابس إسلامية وكتب دينية ويستقطب أعدادا كبيرة من الزوار (رويترز)
مؤتمر مسلمي فرنسا يُصاحبه معرض لبيع ملابس إسلامية وكتب دينية ويستقطب أعدادا كبيرة من الزوار (رويترز)

بدأت مساء اليوم الجمعة فعاليات المؤتمر السنوي لمسلمي فرنسا بضواحي باريس ويستمر أربعة أيام تحت عنوان "في رحاب القرآن الكريم" حيث يناقش العيش المشترك والتسامح.

ويهدف المؤتمر خصوصا إلى جمع مسلمي فرنسا على تنوعهم، وإشراكهم في النقاشات التي يشهدها المجتمع الفرنسي بشأن الإسلام.

وقال مراسل الجزيرة في باريس نور الدين بوزيان إن المؤتمر هو الوحيد الذي يعقد سنويا للتعبير عن المسلمين في فرنسا، مشيرا إلى أن مدى الإقبال على حضور المؤتمر والمعرض المصاحب له سيُعطي دلالة على قوة "اتحاد مسلمي فرنسا"، في ظل الحديث عن تراجع تأثير الاتحاد.

وأضاف المراسل أن المؤتمر يأتي تحت عنوان "في رحاب القرآن الكريم" حيث يُركز على النصوص القرآنية التي تتحدث عن العيش المشترك والتسامح والسلام.

ولفت المراسل إلى أن المؤتمر سيناقش أيضا مكانة المسلمين وما يُسمى بـ"الإسلام الفرنسي" أو "الإسلام الجمهوري".

وأضاف المراسل أن المؤتمر يُعد مناسبة للجالية المسلمة للاحتكاك برجال الدين والمفكرين المسلمين، في ظل حديث لا ينتهي عن الإسلام والمسلمين في فرنسا.

ولفت المراسل إلى أن المؤتمر يحضره عدد كبير من المسلمين في دول أوروبية أخرى. وأشار إلى أن المؤتمر يُصاحبه معرض لبيع ملابس إسلامية وكتب دينية ويستقطب أعدادا كبيرة من الزوار.

والثلاثاء الماضي، احتفلت ناشطات فرنسيات بـ"يوم النساء المسلمات في فرنسا" بهدف تسليط الضوء على واقع المرأة الفرنسية المسلمة التي تعاني من التمييز والعنصرية، إضافة إلى تغطية إعلامية سلبية في مختلف وسائل الإعلام. وتقف جمعية "لالاب" المدافعة عن حقوق النساء والمناهضة لكل أشكال التمييز وراء المظاهرة.

المصدر : الجزيرة