إمبراطور صحافة الفضائح الأميركية يتودد للسعوديين

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن إمبراطور صحافة الفضائح (الصفراء) في الولايات المتحدة رئيس شركة "أميركان ميديا أنكوربورييد" ديفيد جي بيكر استغل صداقته مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب للتقرب من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وأشارت الصحيفة إلى أن بيكر تناول العشاء في البيت الأبيض في يوليو/تموز الماضي ومعه رجل أعمال فرنسي يدعى كاسي غرين يقدم استشارات لرجال أعمال سعوديين، وفتحت تلك المناسبة حسب الصحيفة الأفق لبدء علاقة خاصة مع السعوديين، حيث زار بيكر السعودية بعد ذلك بشهرين والتقى ابن سلمان ، وهناك قدم بيكر رؤية لتوسيع أعماله في السعودية من خلال فعاليات كإقامة مسابقة "أولمبيا"، وهي أكبر منافسة لبناء الأجسام في العالم داخل المملكة.

وأكدت الصحيفة أن بيكر يسعى للحصول على تمويل سعودي لشراء محتمل لمجلة تايم، كما أنه شوهد هذا الأسبوع برفقة الفرنسي غرين في فعاليات بنيويورك شارك فيها ولي العهد السعودي الذي يزور الولايات المتحدة.

ولفتت نيويورك تايمز إلى أن بيكر استبق زيارة ولي العهد السعودي بنشر عدد من مجلة "ناشونال أنكوايرر" التي يملكها تتضمن عناوين براقة تمجد المسؤول السعودي.

 

المصدر : نيويورك تايمز,الجزيرة