واشنطن تنفي تقديم عفو رئاسي لفلين ومانفورت

نفى البيت الأبيض تقديم أحد محامي الرئيس دونالد ترمب عرضا بالعفو الرئاسي عن مايكل فلين مستشار ترمب السابق للأمن القومي ورئيس حملته الانتخابية بول مانفورت في إطار تحقيقات المحقق الخاص روبرت مولر بشأن التدخل الروسي المحتمل في انتخابات الرئاسة الأميركية الأخيرة.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز كشفت أن محامي ترمب السابق جون داود طرح العام الماضي فكرة على محامي فلين ومانفورت بشأن إمكانية صدور عفو رئاسي عن موكليهما.

وتضيف الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة أن العرض أثير في وقت كان مولر لا يزال يعد لتوجيه اتهامات إلى كل من فلين ومانفورت.

ويثير العرض -وفقا للصحيفة- تساؤلات بشأن ما إذا كان محامي ترمب هدف إلى التأثير على قرار الرجلين بشأن التعاون مع المحقق مولر، وما إذا كانت هناك خشية من أن يدليا بمعلومات تضر بترمب.

على صعيد آخر، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن ريتشارد غيتس أحد مستشاري حملة الرئيس الأميركي دونالد ترمب كان على اتصال عام 2016 مع شخص قال إنه عميل سابق للاستخبارات الروسية.

جاء ذلك في مذكرة قدمها فريق المحقق الخاص روبرت مولر إلى محكمة فدرالية أميركية تربط بين القضايا المرفوعة بين كبار مساعدي ترمب السابقين مع التحقيق الخاص بالتدخل الروسي المفترض في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

ووفقا للمذكرة فإن اتصالات جرت بين ريتشارد غيتس ورجل الاستخبارات الروسي السابق خلال شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول 2016، عندما كان غيتس يتولى منصب مستشار في حملة ترمب الانتخابية.

المصدر : نيويورك تايمز,الجزيرة