عـاجـل: وزارة الدفاع السعودية تقول إنها ستعرض أدلة على تورط إيران بهجوم أرامكو خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء

بوادر لاستمرار مفاوضات انضمام تركيا لأوروبا

بوريسوف (يمين) وتاسك وأردوغان ويونكر خلال مؤتمر صحفي في ختام القمة التركية الأوروبية في مدينة فارنا البلغارية (رويترز)
بوريسوف (يمين) وتاسك وأردوغان ويونكر خلال مؤتمر صحفي في ختام القمة التركية الأوروبية في مدينة فارنا البلغارية (رويترز)

قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إنه يضمن استمرار المفاوضات مع تركيا بشأن عضويتها في الاتحاد الأوروبي، بينما أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أمله في تجاوز مرحلة صعبة في العلاقات مع الكتلة الأوروبية.

وجاءت هذه التصريحات في مؤتمر صحفي جمع كلا من يونكر، وأردوغان، ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك، ورئيس وزراء بلغاريا بويكو بوريسوف، عقب ختام القمة التركية الأوروبية في مدينة فارنا البلغارية.

وأعرب يونكر عن رغبة أوروبا في أن تكون تركيا شريكا حقيقيا للاتحاد، مضيفا أنه يجب علينا الالتفاف حول من يجمعوننا في شراكة إستراتيجية، والاستمرار بالتعاون والحوار الصادق والمفتوح من أجل إيجاد حلول للمسائل التي تقاسمناها.

وشدد على أنه كان دوما يرفض إيقاف مفاوضات تركيا للانضمام للاتحاد، قائلا كنت أضمن استمرار المفاوضات مع تركيا وسأستمر بذلك.

ولفت إلى ضرورة تعزيز تركيا لعلاقاتها مع أعضاء الاتحاد، خاصة الشطر اليوناني من قبرص واليونان، وبيّن أن ذلك ضروري من أجل تعزيز الحوار بين الاتحاد وتركيا.

أردوغان (يسار) مع يونكر خلال مؤتمر صحفي مشترك أمس الاثنين (رويترز)

سياسات وشراكة
من جهته، قال الرئيس التركي إن إبقاء أوروبا لتركيا خارج سياسات توسعة الاتحاد سيكون خطأ فادحا، معتبرا أن تركيا دولة محورية في المنطقة، وحليفة ذات أهمية جيوإستراتيجية، كما أنها دولة حيوية ذات مجتمع شاب.

ونوه أردوغان إلى أن تركيا والاتحاد الأوروبي شريكان إستراتيجيان منذ مدة طويلة، معربا عن تطلعاته بشأن الشروع في العمل على تحديث الاتحاد الجمركي، وينبغي عدم "تسييس" هذا النوع من الملفات التقنية.

وخاطب أردوغان دول الاتحاد الأوروبي قائلا: تعالوا نعمل سويا لتحقيق الاستقرار والرخاء في البلقان، التي تشكل منطقة جغرافية مشتركة بيننا، ونعزز التعاون في قضايا دولية، مثل سوريا والعراق وفلسطين والقدس واليمن والروهينغا وأفريقيا.

يذكر أن تركيا تقدمت بطلب رسمي للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في 14 أبريل/نيسان 1987، وفي 12 ديسمبر/كانون الأول 1999، اعتُرف بها رسميا كمرشح للعضوية الكاملة.

وتوصلت الحكومة التركية والاتحاد الأوروبي في 18 مارس/آذار 2016 ببروكسل إلى ثلاث اتفاقيات مرتبطة ببعضها البعض مع الاتحاد حول الهجرة، وإعادة قبول اللاجئين، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

والتزمت أنقرة بما يتوجب عليها بخصوص الاتفاقين الأولين، في حين لا يزال الاتحاد الأوروبي لم يقم بما يتوجب عليه بخصوص إلغاء التأشيرة.

المصدر : وكالة الأناضول