إيران تدين عقوبات أميركية بسبب قرصنة معلوماتية

بهرام قاسمي وصف التأكيدات الأميركية بأنها اتهامات مغلوطة وقال إن تدابير واشنطن الجديدة "لن تمنع التطور العلمي للشعب الإيراني" (الجزيرة)
بهرام قاسمي وصف التأكيدات الأميركية بأنها اتهامات مغلوطة وقال إن تدابير واشنطن الجديدة "لن تمنع التطور العلمي للشعب الإيراني" (الجزيرة)

دانت إيران اليوم السبت العقوبات الأميركية الجديدة على عشرة من رعاياها وشركة إيرانية اتهمتها واشنطن بالقيام بـ"حملة سرقة معلوماتية كبيرة" طالت جامعات ومؤسسات في العالم، وذلك بعد عقوبات سابقة لإيران بتهمة دعم الإرهاب وانتهاك قرارات الأمم المتحدة حول برنامجها البالستي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي إن بلاده "تدين التحركات الاستفزازية غير القانونية وغير المبررة للولايات المتحدة، التي تعد مؤشرا جديدا على عداء المسؤولين الأميركيين وكراهيتهم للشعب الإيراني".

ووصف التأكيدات الأميركية بأنها "اتهامات مغلوطة"، موضحا أن هذه التدابير "لن تمنع التطور العلمي للشعب الإيراني".

وذكرت وزارة الخزانة الأميركية أمس الجمعة أن الأشخاص العشرة مرتبطون بمؤسسة "مبنا" الإيرانية، وهم متهمون بـ"سرقة الملكية الفكرية وبيانات مهمة لمئات الجامعات في الولايات المتحدة ودول أخرى، وكذلك شركة إعلامية، بهدف تحقيق مكاسب مالية شخصية".

وجرى تجميد موجودات الأفراد والشركة وحظر تعامل المواطنين الأميركيين معهم. وقالت وزارة العدل الأميركية -في بيان منفصل- إنها بدأت ملاحقات قضائية لتسعة من الأفراد العشرة ولمعهد مبنا.

وأوضح رود روزنشتاين مساعد وزير العدل في البيان أن "المواطنين الإيرانيين التسعة سرقوا أكثر من 31 تيرابايتا من الوثائق والمعطيات تابعة لأكثر من 140 جامعة أميركية وثلاثين شركة أميركية وخمس وكالات حكومية أميركية، وأكثر من 176 جامعة في 21 بلدا". وأضاف أن المتهمين فعلوا ذلك لحساب الحكومة الإيرانية والحرس الثوري.

وقالت وزارة العدل إن الحملة استهدفت حسابات البريد الإلكتروني لأكثر من مئة ألف أستاذ جامعي حول العالم، وتمكنت من اختراق نحو ثمانية آلاف منها فيما وصفتها بأنها إحدى أكبر الهجمات الإلكترونية التي ترعاها دولة.

وقال ممثلو الادعاء إن المتسللين الإلكترونيين استهدفوا أيضا وزارة العمل الأميركية ولجنة الطاقة الاتحادية الأميركية والأمم المتحدة.

وبحسب واشنطن، فقد أنشئ معهد مبنا عام 2013 "لمساعدة الجامعات ومنظمات البحث العلمي الإيرانية في سرقة بوابات الدخول إلى المصادر العلمية غير الإيرانية".

المصدر : وكالات