رواد التقنية ينضمون لحملة مقاطعة فيسبوك

يواجه فيسبوك هزة منذ فضيحة جمع شركة "كامبريدج أناليتكا" بيانات المستخدمين الشخصية (رويترز)
يواجه فيسبوك هزة منذ فضيحة جمع شركة "كامبريدج أناليتكا" بيانات المستخدمين الشخصية (رويترز)

تتواصل تداعيات نطاق فضيحة "كامبردج أناليتكا-فيسبوك" فبعد أن أطلق المغردون حملة لحذف حساباتهم من فيسبوك كإجراء عقابي للشركة التي لم تحمِ بياناتهم على حد وصفهم، انضم الكثير من رواد التقنية لهذه الحملة.

ويواجه فيسبوك هزة منذ فضيحة جمع شركة "كامبريدج أناليتكا" بيانات المستخدمين الشخصية واختراق خصوصيتهم من أجل تطوير برمجية تتيح التكهن والتأثير على صوت الناخبين بهدف إمالة الكفة إلى حملة دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016.

ومن ضمن المؤثرين المنضمين إلى حملة المقاطعة أحد مؤسسي واتساب "براين آكتون" الذي انضم إلى الحملة بعد تغريدة قال فيها إنه "حان الوقت" في إشارة إلى حذف موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك).

وتشبه هذه التغريدة -المنشورة أمس الأربعاء على تويتر- تغريدات أخرى، منذ أن كشفت صحيفتا غارديان البريطانية ونيويورك تايمز أن "كامبريدج أناليتكا" المختصة بتحليل البيانات والمقربة من الرئيس ترمب قامت اختراق حسابات ملايين المستخدمين.

ومنذ خروج هذه المعلومات للعلن، تضاعفت تعليقات مستخدمي الشبكة العنكبوتية، معلنة حذفها حساب فيسبوك، وفق ما جاء في صحيفة لوموند الفرنسية.

ماهية المعطيات الشخصية على فيسبوك تقلق المستخدمين (مواقع التواصل)

بيانات وقلق
ويضيف آكتون الذي يعمل الآن بشركة "سيغنال" وهو تطبيق للتراسل الفوري المشفر: الحذف والنسيان، لقد حان الوقت للقلق بشأن الخصوصية".

أما حساب "سوني بانش" فغرد قائلا: إذا كنت قلقا بشأن استخدام بياناتك لاستهدافك فعليك حذف فيسبوك وتويتر وإنستغرام وسناب شات، والتوقف عن الشراء من أمازون وإيقاف البحث عبر غوغل وإلغاء جميع بطاقاتك الائتمانية.

أما محررة التقنية البارزة في "نيويورك تايمز" شيرا فرانكل فقالت: إذا كنت تريد حذف فيسبوك فامضِ في ذلك، واعلم أن هذا امتياز لك، معظم الناس يعتبر فيسبوك هو الإنترنت والطريقة الوحيدة للتواصل مع العائلة والأصدقاء وزملاء العمل، هذا هو السبب في أهمية إجراء نقاش حقيقي بشأن قضايا الأمان والخصوصية في فيسبوك.

أما إليس كامبو -وهو عضو مساهم في تطبيق تلغرام- فقد قال إنه حذف فيسبوك منذ وقت طويل، وهذا يشمل إنستغرام وواتساب، وأي تطبيق تابع لفيسبوك.

يُشار إلى أن هيئات مستقلة وحكومية وبرلمانية فتحت تحقيقات في قضية استغلال بيانات ملايين المستخدمين في فيسبوك.

المصدر : الجزيرة + وكالات,لوموند