دعوة لمساءلة ابن سلمان عن "فظائع" اليمن

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إنه تجب مساءلة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال محادثاته في واشنطن عن الفظائع المرتكبة في اليمن من قبل التحالف السعودي الإماراتي.

ففي تقرير صدر قبيل لقاء اليوم الثلاثاء في واشنطن بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب وولي العهد السعودي، حثت كريستين بيكرلي مسؤولة الملف اليمني في المنظمة، الولايات المتحدة على استخدام هذه الزيارة لمحاولة وضع حد للتجاوزات العديدة التي يرتكبها التحالف في اليمن.

وأوضحت أنه في حال لم يقم الرئيس ترمب بذلك فعلى الكونغرس المحاولة. وتابعت أن على ترمب أن يدرك أنه من خلال بيع الأسلحة إلى قوات التحالف التي من المرجح أن تستخدمها بشكل غير قانوني، يجعل المسؤولين في الولايات المتحدة مشاركين من خلال المساعدة والتحريض على جرائم الحرب.

وقالت بيكرلي في التقرير إن على الكونغرس أن يتصرف -حتى إن لم يفعل ترمب ذلك- وأن يذكّر ولي العهد بأنه لا يستطيع أن يتنصل من مسؤوليته في ما يُرتكب من فظائع في اليمن.

وأضافت أن عليه أيضا اتخاذ خطوات ملموسة لوقف الانتهاكات، والتحقيق بشفافية وبشكل موثوق ونزيه في انتهاكات الماضي، وتعويضَ الضحايا المدنيين.

 من جهتها، نقلت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي أن العمليات العسكرية في اليمن والأوضاع الإنسانية المتردية فيه -بما في ذلك المجاعة وقتل المدنيين- تخيم على أجواء زيارة ولي العهد السعودي للولايات المتحدة.

ونقلت عن مصادر في مكتب السناتور الديمقراطي بيرني ساندرز أن من المتوقع أن يتم الليلة التصويت  على مشروع قرار تقدم به ساندرز وأعضاء آخرون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بمجلس الشيوخ، يدعو إلى وقف الدعم الأميركي لعمليات التحالف السعودي الإماراتي في اليمن.

المصدر : الجزيرة