أموال القذافي تقود ساركوزي للاحتجاز

يتم التحقيق مع ساركوزي بشأن اتهامات بأن القذافي قام بتمويل حملته الانتخابية في 2007 (رويترز-أرشيف)
يتم التحقيق مع ساركوزي بشأن اتهامات بأن القذافي قام بتمويل حملته الانتخابية في 2007 (رويترز-أرشيف)

تحفظت الشرطة الفرنسية على الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، للتحقيق معه بشأن مزاعم تمويل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي حملته الانتخابية عام 2007.

وتابع المصدر أنه سيتم الاستماع للمرة الأولى إلى شهادة ساركوزي -الذي تولى الرئاسة بين 2007 و2012- في تحقيق أمام شرطيين من المكتب المركزي لمكافحة الفساد والتجاوزات المالية والضريبية، مؤكدا معلومات أوردها موقع "ميديابارت" وصحيفة "لوموند".

من جهته، قال مصدر آخر مقرب من التحقيق إن الشرطة استجوبت كذلك بريس أرتوفو الوزير السابق والحليف المقرب من ساركوزي صباح اليوم، فيما يتعلق بالتحقيق الخاص بليبيا.

وألقي القبض على رجل أعمال فرنسي في يناير/كانون الثاني الماضي في بريطانيا بعدما اشتبه المحققون في أنه نقل المال من القذافي إلى حملة ساركوزي، وخرج بكفالة بعد أن مثل أمام محكمة في لندن.

ويتم التحقيق منذ نيسان/أبريل 2013 بشأن اتهامات بأن القذافي موّل الحملة الانتخابية لساركوزي في 2007.

نفى ساركوزي باستمرار التهم الموجهة إليه (غيتي-أرشيف)

مزاعم واتهامات
وتقدم بالاتهامات رجل الأعمال الفرنسي من أصل لبناني زياد تقي الدين ومسؤولون ليبيون سابقون، بينما أنكر مسؤولون آخرون ذلك، ونفاه ساركوزي باستمرار.

وظهرت المزاعم ضد ساركوزي أول مرة في مارس/آذار 2011، عندما كان القادة الفرنسيون يدفعون باتجاه التدخل العسكري في ليبيا الذي أدى إلى الإطاحة بالقذافي.

وقال سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل المسجون حاليا في ليبيا حينها إن "على ساركوزي إعادة الأموال التي أخذها من ليبيا لتمويل حملته الانتخابية".

وبعد ذلك بعام وفيما كان ساركوزي يقوم بحملة للفوز بولاية ثانية، نشر موقع "ميديابارت" وثيقة وقعها رئيس الاستخبارات الليبية السابق موسى كوسا، تشير إلى الموافقة على منح حملة ساركوزي خمسين مليون يورو (54 مليون دولار بالسعر الحالي).

وتم على الإثر توجيه تهم تبييض الأموال والتهرب الضريبي ضمن عصابة منظمة والتزوير إلى كلود غيان المدير السابق لمكتب ساركوزي.

وساركوزي مطلوب للمثول أمام المحكمة في قضية أخرى تتعلق بتمويل حملته في انتخابات عام 2012 التي فاز فيها فرانسوا هولاند.

المصدر : وكالات