كوشنر وإيفانكا في دائرة التحقيق عن "مغامرات خارجية"

شبهات كثيرة تحوم حول كوشنر وزوجته (رويترز)
شبهات كثيرة تحوم حول كوشنر وزوجته (رويترز)

قالت وسائل إعلام أميركية إن محققين أميركيين يحققون حاليا في تعاملات واتصالات جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي دونالد ترمب وزوجته إيفانكا ترمب، للاشتباه في محاولتهما الحصول على تمويل لشركاتهما من دول عدة مقابل تقديم خدمات سياسية لمصلحة تلك الدول.

وأوردت شبكة "أن بي سي نيوز" الجمعة أن روبرت مولر المحقق الخاص في قضية التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الأميركية استجوب شهودا بشأن محاولات كوشنر -الذي يعمل مستشارا للرئيس الأميركي- للحصول على تمويل لشركات عائلته العقارية.

وأضافت الشبكة -نقلا عن مصادرها- أن التحقيق يركز تحديدا على محادثات أجراها كوشنر خلال الفترة الانتقالية الرئاسية مع شخصيات من قطر وتركيا وروسيا والصين والإمارات.

ومن بين ما أوردته الشبكة أن "كوشنر كومبانيز" التابعة لعائلة كوشنر تحدثت مع القطريين عدة مرات لإقناعهم بالاستثمار في مشروعها العقاري المتعثر الواقع في رقم 666 بالجادة الخامسة في نيويورك.

صفقة إيفانكا
من ناحية أخرى، قالت شبكة "سي أن أن" إن مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) يحقق في واحدة من الصفقات التجارية الخارجية التي أبرمتها إيفانكا ترمب ابنة الرئيس الأميركي ومستشارته.

ونقلت الشبكة عن مصادر قولها إن هذه الصفقة تتعلق بتمويل برج وفندق ترمب الدولي في مدينة فانكوفر الكندية.

وذكرت "سي أن أن" أن هذا التحقيق قد يعرقل محاولة إيفانكا للحصول على إذن أمني كامل للقيام بدورها كمستشارة للرئيس.

وكان زوجها كوشنر فقد الحق في الاطلاع على التقارير المخابراتية شديدة السرية في الأسابيع الأخيرة، بسبب تعذر حصوله على إذن أمني على ذلك المستوى.

المصدر : وكالات,الصحافة الأميركية