تراشق بالاتهامات ومخاوف من أزمة دستورية بواشنطن

وقال ترمب إن هناك قدرا كبيرا من الكذب والفساد والتسريبات على أعلى المستويات في الهيئات الثلاث، وذكَّر بما ذهبت إليه لجنة الاستخبارات في مجلس النواب بنفي حدوث تواطؤ بين حملته الانتخابية وروسيا.

وجاء هجوم ترمب بعد قرار وزير العدل إقالة أندرو ماكيب النائب السابق لمدير مكتب "أف بي آي" الذي قالت وسائل إعلام أميركية بعد إقالته إنه سلم المحقق الخاص روبرت مولر مذكرات بمحادثاته مع ترمب، وكتب الأخير في تغريدة "أندرو ماكيب مطرود، يوم عظيم لرجال ونساء (أف بي آي) الذين يعملون بجد، يوم عظيم للديمقراطية".

واعتبر ماكيب أن ما جرى معه لا يهدف فحسب لتشويه سمعته الشخصية، بل لتشويه سمعته كشاهد في التحقيقات، وأضاف أن البيت الأبيض أعلن "الحرب" على مكتب التحقيقات الفدرالي وعلى تحقيقات مولر.

ومن جهة أخرى، قال المدير السابق لـ "أف بي آي" جيمس كومي -الذي أقاله ترمب العام الماضي، في تغريدة على تويتر- إن الشعب الأميركي سيستمع إلى روايته قريبا جدا وسيتمكن حينها من الحكم بنفسه من هو الشريف ومن ليس كذلك.

أما المدير السابق لوكالة المخابرات (سي آي أي) جون برينان فقال في تغريدة وجهها لترمب "إنه عندما يتضح مقدار قابليتك للفساد السياسي والأخلاقي ستأخذ مكانك الطبيعي كشخص مذموم في مزبلة التاريخ" مضيفا أن ترمب قد يضحي بماكيب ككبش فداء، لكنه لن يدمر أميركا "التي ستنتصر عليه".

 

وقال مراسل الجزيرة بواشنطن إن تحقيقات مولر تتشعب باتجاهات عدة، فالتراشق اللفظي أحدث جدلا غير مسبوق في واشنطن، مشيرا إلى أن هناك تحذيرات من النواب والمشرعين الديمقراطيين بعد إقالة ماكيب وتشويه سمعته.

وأضاف أن مشرعين من الديمقراطيين والجمهوريين -وعلى رأسهم الديمقراطي تشاك تشومر- انتقدوا دعوة محامي ترمب مؤخرا لإقالة مولر وحذروا من تبعاتها.

واحتد الخلاف بعد إنهاء الجمهوريين بلجنة الاستخبارات في مجلس النواب التحقيقات، مما أدى إلى إصرار الديمقراطيين على مواصلة التحقيقات عبر لجان أخرى بمجلس الشيوخ ولجنة العدل وتحقيقات مولر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شنّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب هجوما على وزارتي العدل والخارجية ومكتب التحقيقات الفدرالي، وذلك بعد إقالة نائب مدير المكتب أندرو ماكيب، الأمر الذي تبعه تراشق لفظي غير مسبوق.

عزل الرئيس الأميركي دونالد ترمب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي بالإنابة أندرو ماكيب قبل 26 ساعة من بدء تقاعده الاختياري، حارما إياه غالبا من الحصول على معاش تقاعدي.

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن التحقيق بشأن التدخل الروسي المزعوم في انتخابات الرئاسة الأميركية الأخيرة امتد ليشمل الأنشطة التجارية لعائلة الرئيس دونالد ترمب.

طالب جون داود المحامي الخاص للرئيس الأميركي دونالد ترمب بإنهاء تحقيقات المحقق الخاص روبرت مولر في قضية التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية، عقب إقالة نائب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة