ممثلة إباحية تصمت عن ترمب تحت التهديد

دونالد ترمب نفى وجود أي علاقة له مع ستورمي دانيلز (وكالات)
دونالد ترمب نفى وجود أي علاقة له مع ستورمي دانيلز (وكالات)

قال محامي ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز إن موكلته تعرضت لتهديد جسدي حتى تلتزم الصمت بشأن علاقتها بالرئيس الأميركي دونالد ترمب، وهي علاقة ينفيها ترمب نفيا كاملا.

ولم يقدم المحامي مايكل أفيناتي -في حديثه لشبكتي "سي أن بي سي" و"سي أن أن" اليوم الجمعة- تفاصيل بشأن هذا التهديد، لكنه قال إن موكلته ستتحدث عن الأمر بالتفصيل في مقابلة مع شبكة "سي بي أس" ستذاع يوم 25 مارس/آذار الجاري.

وكانت ممثلة الأفلام الإباحية ستيفاني كليفورد -التي تستخدم اسم الشهرة ستورمي دانيلز- قالت إنها كانت على علاقة بترمب بدأت عام 2006 واستغرقت عدة أشهر.

وفي رسالة أرسلت إلى محامي ترمب الخاص مايكل كوهين يوم الاثنين الماضي، عرضت كليفورد  مبلغ 130 ألف دولار حتى تتحرر من اتفاق لعدم الإفصاح كانت قد وقعته في أكتوبر/تشرين الأول 2016. وتجاهل كوهين هذا العرض.

وكان كوهين قد صرّح بأنه دفع إلى كليفورد 130 ألف دولار من ماله الخاص خلال حملة الانتخابات الرئاسية في 2016، ولم يذكر سبب تقديم هذا المبلغ كما لم يوضح إن كان ترمب علم بذلك.

وأقام محامي الممثلة دعوى قضائية الأسبوع الماضي في لوس أنجلوس، قال فيها إن ترمب لم يوقع اتفاق عدم الإفصاح الذي أبرمه محاميه مع كليفورد، مما يجعل الاتفاق باطلا ويتيح نشر الاتفاق والوثائق المرتبطة به.

وقال أفيناتي لوكالة رويترز اليوم إن ست نساء تواصلن مع مؤسسته القانونية للحديث عن علاقاتهن مع ترمب، وأضاف أنه كان لديهن "قصص مشابهة بشكل مذهل لقصة موكلتي، وما زلنا بصدد التحقق من هذه المزاعم".

وفي وقت سابق قال أفيناتي لشبكتي "سي أن بي سي" و"سي أن أن" إن اثنتين على الأقل من هؤلاء النساء وقعتا اتفاقات بعدم الإفصاح.

المصدر : رويترز