عـاجـل: وزارة الصحة الجزائرية: 57 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد المصابين إلى 511 وتسجيل وفاتين جديدتين

البيت الأبيض: الرئيس لا يعتزم إقالة ماكماستر

ماكماستر تعرض لانتقادات من الرئيس دونالد ترمب (رويترز)
ماكماستر تعرض لانتقادات من الرئيس دونالد ترمب (رويترز)

نفى البيت الأبيض اليوم الجمعة تقارير صحفية بشأن عزم الرئيس الأميركي دونالد ترمب إقالة مستشاره للأمن القومي هربرت ماكماستر.

وجاء هذا النفي عقب تقرير لصحيفة واشنطن بوست ذكرت فيه نقلا عن خمسة مسؤولين أن الرئيس الأميركي ترمب يعتزم إقالة ماكماستر لعدم انسجامه معه، مضيفة أنه يعتزم أيضا إقالة مسؤولين آخرين بعد إقالته الثلاثاء الماضي وزير خارجيته ريكس تيلرسون.

ومنذ أسابيع تتناقل وسائل إعلام أميركية معلومات عن احتمال إقالة ماكماستر، لكن صحيفة واشنطن بوست قالت إن ترمب عازم فعلا على إزاحته من منصبه "ويجري مشاورات نشطة" بشأن المرشحين للحلول مكانه.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أن "ترمب (...) مستعد لأخذ وقته" قبل أن يقيل ماكماستر "لأنه يريد التأكد من أن ذلك لن يشكل إهانة للجنرال ولضمان وجود خليفة قوي" لتولي المنصب، مضيفة أن ترمب بدأ التواصل مع مرشحين ليقع اختياره على واحد منهم خلفا لمستشار الأمن القومي.

 ترمب أقال وزير خارجيته تيلرسون (يمين) قبل أيام (رويترز)

تغيير واسع
وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الخطوة جزء من تغيير أوسع نطاقا "سيشمل على الأرجح مسؤولين كبارا في البيت الأبيض"، موضحة أن الرئيس الأميركي لم ينف عزمه إجراء المزيد من التغييرات بين كبار المسؤولين في إدارته، مبررا ذلك بالقول إنه يرغب في رؤية أفكار مختلفة.

كما تحدثت واشنطن بوست نقلا عن 198 موظفا ومسؤولا عن وجود حالة من الفوضى في البيت الأبيض بسبب الإقالات الأخيرة وتلك المتوقعة.

وقبل ثلاثة أيام أقال ترمب وزير الخارجية تيلرسون، ورشح مدير وكالة المخابرات المركزية مايك بامبيو لخلافته، كما اختار نائبة الأخير جينا هاسبل لتصبح أول امرأة تدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

وتشهد العلاقة بين ترمب وماكماستر توترا، فقد تعرض الجنرال لانتقاد من الرئيس عندما اعتبر أن الأدلة على حصول تدخل روسي في الانتخابات الرئاسية الأخيرة "لا يمكن دحضها".

ورد عليه ترمب بالقول على تويتر في أواسط فبراير/شباط الماضي "لقد نسي الجنرال ماكماستر أن يقول إن نتائج انتخابات العام 2016 لم تتأثر أو يطرأ عليها تعديل من قبل الروس".

ويأتي قرار الرئيس الأميركي في وقت يتوقع فيه البعض أن يتم الكشف عن تفاصيل صفقة القرن خلال أسابيع قليلة، بالإضافة إلى محادثات تتعلق بالأزمة الخليجية.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في البيت الأبيض أن ترمب يريد فريقا جديدا قبيل المحادثات مع كوريا الشمالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات