أوروبا تعيد 16 ألف مهاجر من مخيمات ليبيا لبلادهم

ليبيا أصبحت بوابة لعبور المهاجرين الأفارقة إلى أوروبا (الجزيرة)
ليبيا أصبحت بوابة لعبور المهاجرين الأفارقة إلى أوروبا (الجزيرة)

أعلنت المفوضة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيديريكا موغيريني الثلاثاء إعادة أكثر من 16 ألف مهاجر أفريقي من ليبيا إلى بلادهم، في إطار خطة طوارئ.

وقالت موغريني أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ، إن الاتحاد تمكن في أول شهرين من هذا العام من "إنقاذ وتحرير أكثر من 16 ألف شخص من المخيمات في ليبيا"، موضحة أن هذه المخيمات لا يزال بها نحو خمسة آلاف مهاجر، ومعربة عن أملها في التمكن من إفراغ تلك المخيمات في غضون أشهر.

وتعتبر ليبيا البوابة الرئيسية للمهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط.

وكان مسؤولون أوروبيون وأفارقة أعلنوا في ديسمبر/كانون الأول الماضي خطة تسريع لعمليات الترحيل "الطوعية" وذلك بعد رواج لقطات تلفزيونية أوضحت قيام مهربين وشبكات إجرامية ببيع المهاجرين عبيدا في ليبيا، فضلا عن تقارير عن حالات اغتصاب وتعذيب وضرب في المخيمات الخاضعة لسلطة حكومة الوفاق فايز السراج المدعومة من الأمم المتحدة

وتقول وكالة الصحافة الفرنسية إن ليبيا التي غرقت في الفوضى وانعدام الأمن بعد الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011، أصبحت ممرا لمئات آلاف المهاجرين من دول جنوب الصحراء الأفريقية الساعين للوصول إلى السواحل الأوروبية خصوصا إيطاليا التي لا تبعد سواحلها سوى 400 كيلومترا من غرب ليبيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

سببت المشاهد التي أظهرت عددا من المهاجرين الأفارقة غير النظاميين وهم محتجزون بظروف غير إنسانية في انتظار بيعهم عبيدا صدمة قوية داخل البلاد وخارجها فيما شككت مصادر رسمية بصحة المشاهد.

تعهدت حكومة الوفاق الوطني الليبية بملاحقة مرتكبي الانتهاكات بحق المهاجرين الأفارقة وإحالتهم للمحاكمة. كما أعلن الاتحاد الأفريقي فتح تحقيق بشأن تعذيب سودانيين في ليبيا، وذلك عقب تداول فيديوهات لتعذيب مهاجرين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة