واشنطن: سياسة الضغط تثمر في كوريا الشمالية

ماكماستر دعا مجلس الأمن الدولي لمواصلة حملة الضغط على بيونغ يانغ حتى تتطابق كلماتها مع أفعالها (رويترز)
ماكماستر دعا مجلس الأمن الدولي لمواصلة حملة الضغط على بيونغ يانغ حتى تتطابق كلماتها مع أفعالها (رويترز)

قال مستشار الأمن القومي الأميركي هيربرت ماكماستر إن إستراتيجية الضغط الأقصى التي اعتمدها الرئيس دونالد ترمب تجاه كوريا الشمالية بهدف نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية هي التي أدت إلى مرحلة يمكن السعي فيها إلى حل دبلوماسي.

وأضاف ماكماستر خلال حديثه إلى سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي أن أعضاء المجلس أبدوا نيتهم المشتركة لمواصلة حملة الضغط "حتى تتطابق كلمات بيونغ يانغ مع أفعالها".

وقال إن الرئيس ترمب طلب منه تقديم الشكر للمجلس على وحدته وتصميمه الذي أوصل إلى مرحلة يمكن فيها السعي إلى حل دبلوماسي لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية بشكل كامل.

ومن العاصمة النيجيرية أبوجا قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أمس الاثنين إن بلاده "لم تتلق أي اتصال مباشر" من بيونغ يانغ بشأن خطط عقد قمة أميركية كورية شمالية، داعيا إلى الصبر. 

وفي نفس السياق، قال الرئاسة في كوريا الجنوبية اليوم الثلاثاء إن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لا يعتقد أن كوريا الشمالية ستستغل محادثاتها مع الولايات المتحدة ومع كوريا الجنوبية لكسب الوقت لمواصلة برامجها النووية والصاروخية.

والتزمت بيونغ يانغ الصمت منذ الإعلان الخميس الماضي في واشنطن عن عقد قمة بين ترمب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بنهاية مايو/أيار المقبل لمناقشة الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية.     

وتوقع ترمب السبت "نجاحا هائلا" للمحادثات، مشيرا إلى أن كوريا الشمالية ترغب في "السلام".

المصدر : الجزيرة + وكالات