عـاجـل: أ.ف.ب: الولايات المتحدة تصنف للمرة الأولى مجموعة تمجد استعلاء البيض ضمن قائمة الجماعات الإرهابية

محامي ترمب يسعى لصفقة مع المحقق مولر

مولر (يسار) يركز على جهود محتملة من ترمب وآخرين لعرقلة التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية عام 2016 (الأوروبية)
مولر (يسار) يركز على جهود محتملة من ترمب وآخرين لعرقلة التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية عام 2016 (الأوروبية)

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال أن محامي الرئيس الأميركي دونالد ترمب يسعى لإبرام اتفاق مع المحقق الخاص روبرت مولر، من خلال تنظيم جلسة تحقيق مع الرئيس تؤدي في نهاية المطاف لوقف التحقيقات في علاقات محتملة بين فريقه والروس أثناء حملة ترمب الانتخابية.

وأوضحت الصحيفة الأميركية أن فريق الرئيس يفكر في إشعار المحقق مولر بأن ترمب جاهز لجلسة استجواب مقابل تعهد بوقف التحقيق على الأقل في الأجزاء المتعلقة بترمب.

وأضافت الصحيفة أن من الخيارات التي يتدارسها فريق دفاع الرئيس مقدار الأسئلة أثناء جلسة التحقيق، والتي يتوقع أن تركز على قرار ترمب طرد مستشار الأمن القومي السابق الجنرال مايكل فلين ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي.

ويسعى ترمب إلى الانتهاء من التحقيقات التي يعتبرها "سياسية الدوافع"، ونفى أكثر من مرة المزاعم بشأن تدخل روسيا في الانتخابات التي قادته إلى السلطة على حساب منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وكانت صحيفة واشنطن بوست كشفت في يناير/كانون الثاني الماضي أن المحقق روبرت مولر يسعى لاستجواب ترمب في أسباب إقصائه مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين والمدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي جيمس كومي.

ويشير اهتمام مولر بالأسباب التي دفعت ترمب لإقصاء فلين وكومي إلى أنه يركّز على جهود محتملة من ترمب أو آخرين لعرقلة التحقيق في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016. وجاء هذا التطور بعد خضوع وزير العدل جيف سيشنز للاستجواب على مدى ساعات في إطار التحقيق في القضية ذاتها في أول إعلان عن التحقيق مع عضو في إدارة ترمب.

يذكر أن روبرت مولر محام وسياسي، شغل منصب مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (أف بي آي) في عهد الرئيس السابق باراك أوباما ومن قبله جورج بوش الابن. عُين في مايو/أيار 2017 مستشارا خاصا لرئاسة التحقيق بشأن التدخلات الروسية المفترضة في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

المصدر : الجزيرة