الحرية لمئات المعارضين بإثيوبيا تحقيقا للوئام

People attend a demonstration organized by opposition party the Ethiopian Federal Democratic Unity Forum (MEDREK) in Ethiopia's capital of Addis Ababa, May 24, 2014. They are protesting against security forces who shot at students who rallied peacefully more than two weeks ago in Oromo, according to organizers. REUTERS/Tiksa Negeri (ETHIOPIA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS)
إثيوبيون يتظاهرون للمطالبة بالحرية والعدالة والديمقراطية (رويترز-أرشيف)

أصدر المدعي العام الإثيوبي اليوم أمرا بالإفراج عن 746 من المعتقلين السياسيين في خطوة تسعى السلطات الإثيوبية من ورائها لتعزيز المصالحة الوطنية.

وقال المدعى العام إن المعتقلين سيفرج عنهم فور موافقة الرئيس الإثيوبي على قائمة الأسماء التي سيقدمها مجلس العفو وتلقيهم التأهيل للاندماج في المجتمع.

ومن بين الذين يشملهم قرار الإفراج وأسقطت عنهم التهم 417 شخصا مدانا في قضايا ذات صلة بالإرهاب والتحريض على العنف والتطرف الديني وفق إذاعية محلية مقربة من الحكومة نقلت الخبر.

ومن هؤلاء المعارض السياسي أندوأليم أراقي الذي حكم عليه بالمؤبد والمدون إسكندر ناقا المحكوم عليه بـ 18 عاما سجنا.

كما يشمل قرار الإفراج 329 موقوفا كانوا قيد المحاكمة على خلفية احتجاجات مناهضة للحكومة اندلعت منذ أغسطس/آب 2016 في مناطق بإقليمي أوروميا (جنوب) وأمهرا (شمال غرب) حيث يتهم المحتجون الحكومة بتهميش الإقليمين وإقصائهما سياسيا، وهو ما تنفيه الأخيرة.

ويأتي قرار الإفراج استكمالا لقرارات أعلنها الائتلاف الحاكم  بـأثيوبيا في يناير/كانون الثاني الماضي من أجل توسيع المشاركة الديمقراطية وتعزيز المصالحة الوطنية.

وكان 700 شخص من المحتجين في أوروميا قد قتلوا في أعمال عنف واتُّهمت السلطات بقمعها.

يشار إلى أن حكومة إقليم "أوروميا" أصدرت الأسبوع الماضي عفوا عن أكثر من ألفي معتقل من المشاركين في احتجاجات شهدها الإقليم بين عامي 2015 و2016.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Policemen attempt to control protesters chanting slogans during a demonstration over what they say is unfair distribution of wealth at Meskel Square in Ethiopia's capital Addis Ababa, August 6, 2016. REUTERS/Tiksa Negeri

أقرت الحكومة الإثيوبية بمقتل سبعة أشخاص فحسب خلال احتجاجات وقعت نهاية الأسبوع الماضي في منطقتين بشمال وغرب البلاد، في حين أكدت المعارضة مقتل قرابة مائة شخص برصاص الأمن هناك.

Published On 9/8/2016
جنود إثيوبيون في مدينة بلدوين في محافظة هيران بوسط الصومال أكتوبر عام 2012.

وقع وزير الدفاع الإثيوبي سراج فقيسا اتفاق سلام مع زعيم “الجبهة الوطنية المتحدة” المعارضة توت بول شاي، لإنهاء عملها المسلح، بعد عقدين من الزمان قادت الجبهة خلالهما حربا ضد الحكومة.

Published On 4/11/2016
Ethiopian Prime Minister Hailemariam Desalegn speaks during a press conference held with the Sudanese President in Khartoum on August 17, 2017. / AFP PHOTO / ASHRAF SHAZLY (Photo credit should read ASHRAF SHAZLY/AFP/Getty Images)

قال النائب العام في إثيوبيا إن السلطات أسقطت اتهامات ضد ميريرا غودينا أحد قادة المعارضة و528 مسجونا ممن تتهمهم الحكومة بالتورط بالاضطرابات التي اجتاحت البلاد عامي 2015 و 2016.

Published On 15/1/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة