رئيس بولندا ماض بتوقيع قانون "الهولوكوست" ويتجاهل إسرائيل

دودا طلب من الحكومة الدستورية التحقق من تطابق النص مع القانون الأساسي في ما يتعلق بحرية التعبير (رويترز)
دودا طلب من الحكومة الدستورية التحقق من تطابق النص مع القانون الأساسي في ما يتعلق بحرية التعبير (رويترز)
قال الرئيس البولندي أندريه دودا إنه عازم على توقيع قانون "الهولوكوست" المثير للجدل حول محرقة اليهود، الذي يهدف إلى حماية صورة بلاده في الخارج، لكنه تسبب في خلاف مع إسرائيل.

ويقضي القانون بتجريم تسمية "معسكرات الموت" في العهد النازي بالمعسكرات البولندية، كما يعاقب كل من يتهم دولة بولندا أو الأمة البولندية بالتورط أو بالمشاركة في المحرقة النازية.

وقال دودا إنه طلب في الوقت نفسه من الحكومة الدستورية التحقق من تطابق النص مع القانون الأساسي في ما يتعلق بحرية التعبير، والفقرة التي تنص على فرض عقوبة السجن على الذين يتهمون الأمة أو الدولة البولندية بالمشاركة في الجرائم النازية.

وأقرّ مجلس الشيوخ البولندي الأربعاء مشروع قانون يُجرّم أي شخص يحمّل بولندا أو شعبها مسؤولية جرائم ارتكبها النازيون على أراضيها إبّان الحرب العالمية الثانية، وهو ما أثار غضب إسرائيل وتحذير الولايات المتحدة.

وألغت الحكومة البولندية زيارة كانت مقررة لوزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينت بعد تصريحات له اتهم فيها الشعب البولندي بالتورط في المحرقة النازية.

وقال بينت في تعليقه على إلغاء زيارته، إنه "يشرفه" إلغاء بولندا زيارته إليها هذا الأسبوع لرفضه التراجع عن إدانة مشروع قانون يجرم الإشارة إلى تواطئها في محارق النازية.

من جهتها، طالبت عضو الكنيست شولا معلم -المحسوبة على قادة المستوطنين- الحكومة الإسرائيلية بطرد السفير البولندي والبعثة الدبلوماسية من إسرائيل فورا، وذلك ردا على قرار الرئيس البولندي.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتهم بولندا بالسعي لإنكار التاريخ من خلال هذا التشريع، وقال "نحن لا نتسامح مع تحوير الحقيقة وإعادة كتابة التاريخ أو إنكار الهولوكوست".

المصدر : الجزيرة + وكالات