إيران: ماضون في برنامج التسلح

روحاني: ما دام هناك تهديد يستهدف إيران فلا بد من تعزيز قدراتنا الدفاعية (رويترز)
روحاني: ما دام هناك تهديد يستهدف إيران فلا بد من تعزيز قدراتنا الدفاعية (رويترز)

أكدت إيران أنها ستنتج أي نوع من الأسلحة التي تحتاجها لمواجهة التهديدات وعلى رأسها السياسة الأميركية النووية العسكرية التي تجعل البشرية أقرب إلى "الفناء".

فقد قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده لن تتفاوض مع أي طرف بشأن قدراتها الدفاعية، مؤكدا أنها ستنتج أي نوع من الأسلحة التي تحتاجها.

وتابع روحاني في كلمة له في طهران أن إيران لن تدخل في مفاوضات مع أي قوة بشأن قدراتها الدفاعية، "وإذا حاول أي مسؤول الحديث معنا في هذا الموضوع فجوابنا سيكون محكما وواضحا في هذا المجال".

وأضاف أنه ما دام هناك تهديد يستهدف إيران "فإنه لا بد من تعزيز قدراتنا الدفاعية، وأن نكون أقوياء حتى لا يتجرأ العدو على الاعتداء علينا".

ورأى الرئيس الإيراني أن من حق بلاده أن تنتج الأسلحة التي تحتاجها "وفق الأطر القانونية وفتاوى المرشد" الإيراني، مشددا على أن طهران لا تسعى لإنتاج أسلحة الدمار الشامل.

يشار إلى أن الحرس الثوري الإيراني كان قد حذر في وقت سابق أوروبا من التدخل في البرنامج الصاروخي لبلاده، ملوّحا بزيادة مدى الصواريخ الإيرانية حال تدخل الاتحاد الأوروبي في هذا الملف. وكانت فرنسا وألمانيا قد طلبتا إيران بالتخلي عن برنامجها للصواريخ البالستية.

ظريف انتقد السياسة الأميركية النووية العسكرية (غيتي إيميجز)

فناء البشرية
في السياق ذاته، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن السياسة الأميركية النووية العسكرية تجعل البشرية أقرب إلى "الفناء".

وتابع ظريف في رسالة نشرها على موقع تويتر هذه السياسة الأميركية "تعكس الاعتماد المتزايد على السلاح النووي في انتهاك لمعاهدة حظر الانتشار النووي، مما يعجّل بفناء البشرية".

وانتقد المسؤول الإيراني إصرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب على "قتل" الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى.

الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة نشرت قبل يومين وثيقة تحدّد الخطوط العريضة لخطتها لتعزيز قدراتها النووية للردع انتقدتها روسيا والصين.

المصدر : وكالات,الجزيرة