إسرائيل تطلق خطة لترحيل آلاف المهاجرين الأفارقة

بدأت الحكومة الإسرائيلية اليوم الأحد بتوزيع أوامر على آلاف المهاجرين الأفارقة تطلب منهم المغادرة طواعية خلال ستين يوما، وذلك قبل أن تبدأ في تنفيذ خطة لطرد نحو 38 ألف مهاجر أفريقي معظمهم من إريتريا والسودان.

وتسعى إسرائيل خلال الأشهر المقبلة لاعتقال الأفارقة وتجميعهم في سجن بصحراء النقب، والبدء في ترحيلهم إلى رواندا وأوغندا خلال فترة تستمر ثلاث سنوات.

وتتضمن الخطة أن يحصل طالبو اللجوء الذين يوافقون على السفر طواعية على 3500 دولار وتذكرة طيران إلى دولة ثالثة، ويتم استثناء النساء والأطفال والآباء الذين يعولون أطفالا من خطة الترحيل.

ولم توافق السلطات الإسرائيلية إلا على 11 طلب لجوء سياسي، بينما تعاملت مع عشرات الآلاف من الأفارقة كمهاجرين غير قانونيين.

وقد بلغ عدد الأفارقة في إسرائيل بالسنوات العشر الأخيرة نحو 64 ألفا، وقد طردت سلطاتها 24 ألفا منهم بعد تجميعهم في ظروف مأساوية في سجن أقامته خصيصا لهذا الغرض في صحراء النقب.

وخلال السنوات الأولى من القرن الحالي، قام طالبو لجوء أغلبهم من السودان وإريتريا برحلة شاقة عبر شبه جزيرة سيناء المصرية إلى إسرائيل، وأدى التدفق الكبير إلى رد فعل عنيف من جانب الكثير من الإسرائيليين الذين يقولون إن هؤلاء الوافدين ليسوا لاجئين حقيقيين وإنما هم "متسللون".

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

كشفت وزارة الهجرة الإسرائيلية الخميس أن عدد اليهود الذين هاجروا إلى إسرائيل من روسيا فاق عدد أولئك القادمين من فرنسا، وأوضحت أن عدد المهاجرين عام 2016 بلغ 27 ألفا.

أكدت صحيفة هآرتس تراجع أعداد المهاجرين اليهود لإسرائيل بنسبة 13% خلال 2016 مقارنة بالعام الذي قبله، حيث وصل إسرائيل العام الجاري 27 ألف مهاجر مقابل 31 ألفا وصلوا العام الماضي.

وصفت الناشطة اليسارية الإسرائيلية سيغال أفيفي إسرائيل بالدولة الشيطانية وجيشها بالإرهابي ردا على خطوات تتخذها حكومة بنيامين نتنياهو لطرد مهاجرين أفارقة، ووصفت أفيفي طرد هؤلاء المهاجرين بالتطهير العرقي.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة