روسيا وأميركا تتبادلان الاتهامات بشأن النووي والكيميائي

لافروف: أميركا تحتفظ بعدد كبير من الصواريخ النووية (رويترز)
لافروف: أميركا تحتفظ بعدد كبير من الصواريخ النووية (رويترز)

اتهمت روسيا الولايات المتحدة بانتهاك اتفاقية حظر الأسلحة النووية، في حين ردت واشنطن باتهام موسكو بانتهاك التزامها بشأن الأسلحة الكيميائية في سوريا.

فقد قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن أميركا تحتفظ بعدد كبير من الصواريخ النووية، مما يمثل انتهاكا لاتفاق رئيسي بشأن الأسلحة النووية.

ونسبت أيضا وكالة تاس الروسية إلى لافروف قوله في جنيف إن الولايات المتحدة تدرب قوات مسلحة في أوروبا على كيفية استخدام أسلحة نووية تكتيكية ضد روسيا.

في المقابل، اتهم روبرت وود المبعوث الأميركي لمؤتمر نزع السلاح روسيا بانتهاك التزاماتها كضامن لتدمير مخزون سوريا من الأسلحة الكيميائية ومنع دمشق من استخدامها.

وأضاف للصحفيين في جنيف قبل وقت قصير من إلقاء لافروف كلمته في المنتدى؛ "تقف روسيا في الجانب الخاطئ من التاريخ في ما يتعلق باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا".

وقال وود إن من الواضح وجود علاقة طويلة بين كوريا الشمالية وسوريا في ما يتعلق بالنشاط الصاروخي ومكونات الأسلحة الكيميائية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نددت روسيا "بالطابع الحربي" و"المناهض لروسيا" للسياسة النووية الأميركية التي نشرت في تقرير جديد الجمعة، محذرة من انها ستتخذ "الإجراءات اللازمة" لضمان أمنها في مواجهة الولايات المتحدة.

كشف تقرير إستراتيجي أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تعكف على تطوير نوعين جديدين من الأسلحة النووية تُطلق من البحر ردا على القدرات العسكرية المتعاظمة لكل من روسيا والصين.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن القوات النووية الروسية توفر ردعا إستراتيجيا يمكن الاعتماد عليه، بيد أنها تحتاج إلى مزيد من التطوير. واستهجن "الطابع العدائي" لإستراتيجية الأمن القومي الأميركية الجديدة.

أكدت الولايات المتحدة أنها لا تسعى للحرب مع كوريا الشمالية، وعبّرت عن رغبتها في الحصول على دعم روسيا لإقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها للصواريخ والأسلحة النووية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة