أكثر من نصف مليار دولار لدعم قوات الساحل بأفريقيا

موغريني (وسط) قالت إن حجم دعم قوات الساحل الأفريقي فاق التوقعات (الأوروبية)
موغريني (وسط) قالت إن حجم دعم قوات الساحل الأفريقي فاق التوقعات (الأوروبية)

أعلنت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني أن حجم التمويل الذي أعلنت عن منحه الدول المشاركة في قمة دعم القوة الإقليمية المشتركة لمحاربة الإرهاب في الساحل الأفريقي بلغ أكثر من 510 ملايين دولار.

وأكدت موغريني في مؤتمر صحفي عقدته في ختام القمة التي استضافتها بروكسل أمس، أن التبرعات فاقت التوقعات، وأن الاتحاد الأوروبي زاد حصة مشاركته إلى مئة مليون يورو بعد أن كان في حدود خمسين مليونا فقط.

وانطلقت في بروكسل أمس الجمعة أعمال المؤتمر الدولي بشأن تمويل "القوة المشتركة لمحاربة الإرهاب" التي أنشأتها مجموعة دول الساحل الأفريقي الخمس، وتضم موريتانيا والنيجر وتشاد ومالي وبوركينا فاسو.

واجتمع 32 رئيس دولة وحكومة في مقر المفوضية الأوروبية مع قادة الدول المشاركة بالقوة، وبحث المؤتمر استكمال توفير التمويل المالي اللازم الذي حدد ابتداء بمبلغ 450 مليون يورو.

وتهدف الدول الخمس إلى تشكيل قوة قوامها خمسة آلاف جندي مدربين ومجهزين لتسيير دوريات في النقاط الأمنية الساخنة وإعادة فرض السلطة بالمناطق الخارجة عن القانون.

وللقوة مقر عام وهيكلية قيادة، وقد نفذت حتى الآن عمليتين عسكريتين بدعم من فرنسا عند نقطة التقاء الحدود الثلاثية بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو.

وتعمل القوة -التي من المتوقع أن تبلغ جاهزيتها الكاملة أواسط 2018- بمساندة أربعة آلاف جندي فرنسي في المنطقة وقوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بمالي التي تضم 12 ألف عنصر.

المصدر : الجزيرة + وكالات